برعاية “التحالف” .. مفخخات “داعش” داخل المقرات الأمنية في عدن

يمني برس – خاص

 قتل وأصيب العشرات من مجندي العدوان، صباح اليوم الثلاثاء، جراء عملية انتحارية تبناها تنظيم “داعش” التكفيري، بأحد المقرات الأمنية في مديرية المنصورة بمحافظة عدن جنوبي البلاد.

وقالت مصادر محلية، أن سيارة مفخخة، أنفجرت في أحد مطابخ “إعداد الطعام”، التابع لمجندي ما يسمى بـ”الحزام الأمني”، التابع للإمارات في منطقة الدرين الصناعية، بمديرية المنصورة، ما أسفر عن سقوط أكثر من 35 قتيل وجريح.

وبحسب الشهود، فقد أندلعت مواجهات الأسلحة الخفيفة بين مجندي ما يسمى بـ”الحزام الأمني” مسلحين مجهولين.

وكان تنظيم “داعش” التكفيري أعلن مسؤوليته مؤخراً عن هجومين بسيارتين مفخختين نفذهما انتحاريان على مقر إدارة مكافحة “الإرهاب”، والمكتب الإعلامي لإدارة الأمن، في محافظة عدن، ما أسفر عن سقوط عدد من القتلى والجرحى.

ويرى مراقبون، أن الفوضى الأمنية التي تشهدها مدينة عدن، الخاضعة لسيطرة قوى الاحتلال، واستمرار التفجيرات وعمليات الاغتيالات التي يتبناها “داعش”، تأتي في إطار الصراع السعودي الإماراتي، الذي ينعكس على الشارع الجنوبي بتصاعد مثل هذه العمليات والتصفيات الجسدية التي طالت قيادات عسكرية وأمنية ودينية محسوبة على طرفي الصراع.

تجدر الإشارة إلى أن الجماعات المسلحة التابعة لما بـ “داعش والقاعدة”، تنتشر بشكل واسع في محافظة عدن وغيرها من المحافظات الجنوبية، الواقعة تحت سيطرة الإحتلال الإماراتي والسعودي، وتمارس نشاطها الإجرامي دون أي مضايقات، من قبل السلطات الأمنية المدعومة من قبل قوى الإحتلال.

 

التصنفيات: news,اخبار اليمن