وثائق حصرية جديدة تفضح التاجر “المطحني” وتكشف بداية “رحلة” تهرّبه الضريبي

يمني برس – صنعاء

نشر موقع “يمانيون” على مجموعة وثائق تكشف المراحل الأولى من تهرّب وعدم تعاون “باسم حسان المطحني” مالك مجموعة مراكز “سيتي ماكس” التجارية في العاصمة صنعاء، مع لجنة مكلّفة من مصلحة الضرائب بالاطلاع على حجم المبيعات الفعلية لتلك المراكز.

وفي الوثيقة رقم (1) الصادرة عن الوحدة التنفيذية للضرائب على كبار المكلفين تطالب من رئيس مصلحة الضرائب بتكليف لجنة رقابية على نشاط المكلّف المطحني، تقوم بالاطلاع على حركة المبيعات وفقاً للقانون، وتم التوجيه من قبل رئيس مصلحة الضرائب بتشكيل اللجنة.

الوثيقة رقم (2) صادرة عن رئاسة مصلحة الضرائب بتاريخ 21 يناير2018م تم فيها مخاطبة المكلف باسم المطحني وإشعاره بأنه تم تكليف لجنة للوقوف على حركة المبيعات وتحديدها من الواقع الفعلي استنادا للقانون رقم (19) لسنة 2001م بشأن الضريبة العامة للمبيعات، وذلك نظراً لعدم التزام المطحني (كما تمت مخاطبته في الوثيقة)، بتقديم الإقرارات الشهرية للضريبة العامة على المبيعات من العام 2014 وحتى تاريخه.

وفي الوثيقة نفسها طلبت مصلحة الضرائب من المطحني بتمكين اللجنة من تنفيذ وتسهيل مهمتها للوصول إلى رقم المبيعات الحقيقي، وبما يكفل حصول الخزينة العامة على الإيرادات القانونية.

أما الوثيقة رقم (3) وجاء فيها أن اللجنة المكلّفة قامت بالنزول يوم السبت بتاريخ 24 يناير 2018م إلى مقر المكلّف المطحني “سيتي ماكس”، الواقع في الستين الجنوبي وتم مقابلة أحد الموظفين في الاستقبال وتم اطلاعه على التكليف، إلّا أن الأخير أبلغ اللجنة بعدم وجود مسئول في الإدارة قبل أن يتم تسليمه أصل التكليف على أن يسلمه للمطحني والتواصل معها لتمكينها من العمل بحسب التكليف.

ولعدم تعاون المطحني مع اللجنة المكلّفة، قام الوكيل المساعد لقطاع المعلومات والمكافحة بمصلحة الضرائب، محمد عجلان، بإرسال مذكّرة “وثيقة رقم (4)”، إلى باسم المطحني، بتاريخ 10 مارس 2018م، يبلغه بأن عليه الحضور إلى وحدة التحريات ومكافحة التهرب الضريبي نظرا لعدم تقديمه الإقرارات الشهرية للضريبة العامة وعدم تعاونه مع اللجنة المكلفة بالنزول للتحري وتحديد حجم المبيعات الفعلية لمراكز “سيتي ماكس” التابعة له، وإعطاءه مهلة 3 أيام للحضور قبل أن يتخذ بحقه الإجراءات العقابية التي يقرها القانون.

وأظهرت الوثيقة رقم (5) أن اللجنة المُكلفة بالنزول إلى المراكز التجارية التابعة للمطحني استدعت المدعو “ردفان أحمد مسعد” للحضور ممثلاً عن المطحني وأوضحت له أسباب الاستدعاء المتمثل في الهدف من تكليف اللجنة ومهمتها بالوقوف على حركة المبيعات، وطلب ممثل المطحني من اللجنة فرصة للاتصال بالمطحني على أن يتم نزول اللجنة في اليوم التالي، متعهداً بتقديم العون للجنة لأداء مهمتها، وذلك في يوم الـ13 من شهر مارس من العام الجاري.

وفي اليوم التالي الموافق 14 مارس، قامت اللجنة ، بحسب الوثيقة رقم (6)، بالنزول في الموعد المحدد إلى مقر “سيتي ماكس” وواجهت عراقيل أخرى فور وصولها عندما تمت مقابلتها من قبل “عمار الشلي” وهو المسئول داخل المركز، وأخبرها بعدم وجود “ردفان” وأنه سافر إلى محافظة ذمار طالباً مُهلة إلى يوم السبت القادم وتم تحرير محضر بذلك.

وبعد سلسلة من العراقيل التي وضعها المطحني أمام قيام اللجنة المكلفة من مصلحة الضرائب بتنفيذ مهامها على مدى أشهر أخرى، حتى تاريخ 21 مايو من العام نفسه، جاء في الوثيقة (7،8،9) وهي محضر تحقيق أجرته نيابة مصلحة الضرائب مع المطحني عن أسباب عرقلة أداء اللجنة لمهامها، مُعترفاً بعدم تقديمه للإقرارات التي عليه وطلب مهلة أسبوع لتقديم الوثائق الضريبية، ومتعهداً بتمكين اللجنة من أداء مهامها.

موضوع ذات صلة“وثائق”تفضح التاجر “المطحني” وتكشف سبب اغلاقه 3 مولات تجارية تابعة له بصنعاء

 

 

التصنفيات: اخبار اليمن,الصور