المرتزق الأحمر يلتقي قائد القيادة المركزية الأمريكية والنتيجة قادمة !!

يمني برس – تقرير

في الوقت الذي تدعي فيه الولايات المتحدة الامريكية تبنيها لمشروع مكافحة الارهاب, وتشيد بمساعيها وعملياتها العسكرية التي ظلت تقوم بها لسنوات في العديد من البلدان ومنها اليمن.. الا أن فضيحة هذا المشروع الامريكي سرعان ما تكشف امام العالم عبر رعايتها وتمويلها وتجنيدها للعديد من قادة تلك التنظيمات ويأتي في مقدمتهم اللواء المرتزق علي محسن الاحمر الذي وصفته وكالة يونايتد برس بأنه مقرب من جماعة السلفيين في اليمن، .
خلال السنوات الماضية عرف عن الأحمر توسع علاقاته مع قيادات الجماعات المسلحة ومنها تنظيم القاعدة، منذ ظهورها الأول في بدايات التسعينات من القرن المنصرم ومشاركتها لاحقاً في حرب صيف 1994 وصولا إلى تدشين اليمن ومشاركتها في ما يسمى “الحرب على الإرهاب ” .
واليوم الأحد التقى قائد القيادة المركزية الأمريكية الفريق أول جوزيف فوتيل في العاصمة البحرينية المنامة بالجنرال العجوز وناقش معه ما اسمته وسائل اعلام سعودية باخر المستجدات العسكرية والأمنية وسبل تعزيز التعاون العسكري والجهود المبذولة في محاربة الإرهاب.
وخلال اللقاء طالب الاحمر من اسماهم بـ الأصدقاء الأمريكان الى استئناف دعم جهود محاربة الإرهاب الامر الذي اعتبره الكثير من المراقبين مؤشر جديد على عودة العمليات الارهابية الى اليمن وخاصة في المناطق الواقعة تحت سيطرة التحالف السعودي.
ويشير المراقبون الى ان علاقة علي محسن الأحمر مع التنظيمات المتشدده في اليمن ليست موضع شك بل أنه لا ينكرها ولكنه ينكر أن له علاقة بتنظيم القاعدة مؤكدين ان زعيم الإصلاح عبد المجيد الزنداني يعتبر من أكبر مؤسسي القاعدة وكان الزنداني في جامعة الملك عبد العزيز في جدة حيث كان باحثا فيها وكان الشيخ عبد الله عزام أستاذا للدراسات الإسلامية في نفس الجامعة وكونوا تنظيما عرف فيما بعد بتنظيم القاعدة فإذا كان الزنداني هو شيخ من شيوخ القاعدة فإن علي محسن الأحمر يمثل الجناح العسكري في اليمن الأكثر موالاة للشيخ الزنداني وتنظيم القاعدة وليس من الصدف أن تكون جامعة الإيمان ملاصقة لسور الفرقة الأولى مدرع ويقال أن على محسن هو من دعم الزنداني للحصول

التصنفيات: news,اخبار اليمن,تقارير وتحليلات

كلمات مفتاحية: ,,