رئيسة اللجنة التحضيرية لإحياء المولد النبوي تكشف عروض هامة مخصصة للنساء سيتم تدشينها عصر يوم غد الثلاثاء

يمني برس- حوارات

لجان متخصصة تنظيمية وأمنية وكرنفالية لإنجاح مشاركة المرأة في هذه المناسبة العظيمة

لجان متخصصة تنظيمية وأمنية وكرنفالية لإنجاح مشاركة المرأة في هذه المناسبة العظيمة

رئيسة اللجنة التحضيرية النسوية للاحتفال المركزي بالمولد النبوي الشريف

■ تقديراتنا للوافدات لساحة السبعين كبيرة جدا نتيجة الوعي المجتمعي بأهمية احياء الذكرى النبوية

■ عروض فنية وبازارات وخدمات صحية ومنشورات توعوية سيتم تدشينها في يوم الاحتفال

تجهيزات أمنية ونظامية وصحية وكرنفالية رائعة تتوجها النساء العاملات في حقل التحضير للاحتفال المركزي بميلاد سيد البشرية على صاحبها وآله أزكى الصلاة والتسليم في ميدان السبعين.

بصفاء غداً الثلاثاء (الثورة) التقت. برئيسة اللجنة التحضيرية النسوية لإحياء المولد النبوي والمسؤولة العامة لساحة الاحتفال الأخت ابتسام المحطوري، لتسليط الضوء عن قرب على مدى التجهيزات لاستقبال الوفود النسائية المشاركة..

نتابع:

لقاء / أسماء البزاز

بداية حدثينا أستاذة ابتسام عن التجهيزات الأمنية والنظامية لاستقبال الحشود النسائية الوافدة للاحتفاء بذكرى المولد النبوي الشريف؟

-لا شك هذا العام بذلنا جهوداً جبارة لاستقبال أخواتنا المشاركات في إحياء هذا اليوم العظيم يوم ميلاد سيد البشرية محمد صلى الله عليه وآله وسلم سواء من ناحية إعداد اللجان الأمنية أو لجان النظام والخدمات وكونا عدة أحزمة بدءاً من نقاط الاستقبال خارج ومحيط ساحة السبعين أو داخل جامع الشعب وبشكل عام فقد بلغ عدد اللجان النسائية سواء الأمنية أو النظامية أو الخدمية والصحية أو الإشراقية نحو 2000 لجنة مشاركة للحفاظ على أمن وسلامة ونجاح يوم الاحتفاء بالذكرى الدينية الغالية .

* الأعوام السابقة :

أستاذة ابتسام ما يميز حجم الاستعدادات والتنظيم لهذا الاحتفاء عن الأعوام السابقة للمولد النبوي الشريف?

– في الحقيقة ما يميز احتفائنا واستعداداتنا لذلك هذا العام هو الوعي الكبير لأهمية هذه المناسبة وعظمتها في توقعاتنا لضخامة أعداد الوافدات من مختلف مديريات العاصمة ومحافظة الجمهورية وزيادة الحس الأمني والخدمي للجان المنظمة والاهتمان اكثر بلجان الاستقبال وتقديم الريحان والبخور والعودة وماء الورد للحاضرات وإقامة أكبر بازار لمختلف المأكولات والمشروبات والحلويات داخل ساحة جامع الشعب وتقديم عروض لزهرات وأطفال عن الرسول الأعظم بأساليب جديدة .

* خدمات :

ـ وماهي التسهيلات والخدمات المقدمة للمشاركات في هذه الاحتفائية العظيمة?

– تسهيلات في عمليات الدخول والوصول وحماية الأطفال من الضياع وتعميم منشورات مقدما تم نشرها في مختلف مواقع التواصل الاجتماعي عن التعليمات المتبعة وضرورة كتابة أرقام أولياء الأمور على أيدي الأطفال وكذلك هو الحال مع كبار السن وتسهيل الوصول إلى الباصات حال مغادرو الساحة وفق الأماكن المحددة لكل حي ومديرية. وعدم الرد على استفزازات أي من ينخرطن في هذه التجمعات بغية تشويه الاحتفائية والتعامل مع ذلك بحكمة وعقلانية.

* معوقات ولكن ..

– ما هي المعوقات التي تخشون حدوثها أو وقوعها في هذه المناسبة الجليلة?

محاولة إثارة الفوضى أو الشغب من قبل بعض المندسات لأغراض عدة تبدأ كما قلت سابقا بالاستفزاز اللفظي ومع ذلك قد عملنا احتياطاتنا للتعامل مع تلك الأمور بحنكة و عقلانية عالية جدا ونقدم تعاليمنا للضيوف أولا بأول عن آداب المناسبة وعظمتها وقيمها الحضارية والأخلاقية.

تقديركم لأعداد النساء الوافدات لهذه المناسبة?

توقعاتنا كبيرة جدا تقدر بمئات الآلاف وذلك لزيادة وعي اليمنيات بأهمية الخروج والمشاركة حبا في نبي الرحمة والإنسانية والسلام بعد ان كنا في السابق محرومين حتى من الفرحة بالاحتفاء بهذه المناسبة من قبل القوى الظالمة ولكن لا بد للحق ان ينتصر طالما واننا نختفي بخير من واره الثرى وانجبته البشرية فهو المعلم والقائد والرحمة المهداة ورسول الهدى والتقى والنقاء لا ينكر فضله وعظمته إلا ظالم جاحد. ولهذا فكل اليمنيات مستبشرات عازمات على المشاركة والحضور لإحياء هذه المناسبة الجليلة على صاحبها وآله أزكى الصلاة والتسليم.

* 100 صحية :

في زاوية أخرى ما مدى تجهيزاتكن الصحية في حالات تعرض إحدى المشاركات لأعراض صحية مختلفة تحدث عادة عند التجمعات والإزدحام?

– التجهيز أن الصحية من أبرز أولوياتنا ولهذا فالخدمات الإسعافية حاضرة وبقوة في الميدان ولدينا أكثر من 100 صحية موجودة في أماكن عدة من ساحة السبعين للنساء ومخيم صحي كبير مزود بكافة المستلزمات الطبية في الساحة المركزية وآخر في الساحة الخارجية من الاحتفال.

برأيكم ما هي الأبعاد المختلفة التي يحملها احتفاء اليمنيات بذكرى المولد النبوي الشريف?

– أبعاد حضارية وأخلاقية ودينية عظيمة إن التزمنا بها وجسدناها في حياتنا كانت هي المخرج الرئيس لنا في كافة المحن

والعداء والوهن . ولهذا فأهمية أحياء نساء اليمن للمولد النبوي الشريف تتمثل في وحدة الموقف و في توحيد الجهود مع اخيها الرجل في الدفاع عن دين الله و عن منهج رسول الله وتقديم الإسلام و النهج المحمدي الصحيح الذي قدمه القرآن الكريم, والذي يتحرك بحركة الحياة, لا كما يقدمه أعداء الله و أعداء رسوله من اليهود و المنافقين الذين حرفوا دين الله و ابتدعوا البدع , و كذبوا على رسول الله و نسبوا له الكثير من الاحاديث و السنن الباطلة , لتحقيق اهدافهم الشيطانية و الخبيثة في السيطرة على الأمة و حرف الأمة عن فطرتها السليمة لتكون امة خاضعة و ذليلة تحت اقدامهم و هم من ضرب الله في قلوبهم الذلة و المسكنة.

وكيف تقيمين دور المرأة اليمنية في هذا الجانب?

نساء اليمن بفضل الله تعالى كان لهن السبق الأول على غيرهن من نساء العالم الإسلامي في الارتباط برسول الله و بالاقتداء به و بالتمسك بأعلام الهدى و العمل بتعاليم الإسلام المحمدي الحنيف.

وما ستشهده ساحة السبعين لهذا العام من حضور نسائي كبير ولافت سيبهر العالم و يقضي على أحلام أعداء الله وأعداء رسوله في السيطرة على اليمن وتدمير قيم وأخلاق و مورث وحضارة الشعب اليمني المتمثلة بالإيمان وبالحكمة كما قال رسول الله صلى الله عليه وعلى آله قال

(( الإيمان يمان والحكمة يمانية ))

التصنفيات: حوارات,متابعات

كلمات مفتاحية: ,