المنبر الاعلامي الحر

المُغلس يكشف عن الرسائل التي وجهتها “عملية العند” ويُحذّر “التحالف” وأتباعه

المُغلس يكشف عن الرسائل التي وجهتها “عملية العند” ويُحذّر “التحالف” وأتباعه

83

يمني برس | متابعات خاصة

قال عضو الوفد الوطني في مشاورات السويد إنه “كنا نأمل من تحالف العدوان منذ بدء مشاورات السويد ان يوقف التصعيد ويعمل على التهدئة كاشارة ايجابية نحو السلام ولكن للاسف كان عكس ذلك”.

وعلّق المغلس على عملية العند في اتصال هاتفي مع قناة الميادين بالقول إن “ضربة قاصف k2 تأتي ردا على تصعيد العدوان واستمرار قصف طيرانهم بشكل متواصل في مختلف المناطق والجبهات من نهم الى مارب الى كرش الى دمت الى جبهات الحدود منذ بدء مشاورات السويد وحتى الان، كما انها تاتي لاحباط اي توجه عسكري للتصعيد على خلاف الجو العام الداعم للسلام”.

وأشار إلى أن “اللقاء العسكري في معسكر العند لم يكن لتنفيذ الاتفاق وانما كان من ضمن التحضيرات التصعيدية للعدوان ويعكس النوايا السيئة ضد السلام”.

وأكد المغلس على أن “نحن متمسكون باتفاق السويد وقدمنا الية تنفيذية مزمنة لاعادة الانتشار مدعمة بالخرائط وتسمية المناطق التي سيعاد الانتشار منها واليها حسب اتفاق السويد”.

وأوضح المغلس أن من الرسائل التي قدمتها عملية “قاصف k2″، على قاعدة العند اليوم، هي أن “تنازلاتنا في السويد ليس من ضعف وانما حرصا لانهاء معاناة شعبنا جراء العدوان والحصار”، مضيفا “فكما ان يدنا ممدودة للسلام وحريصين على تنفيذ اتفاق السويد كذلك يدنا مستعدة للتصدي لعدوانكم وتصعيدكم وستصل الى حيث تواجدكم”.

وتابع مخاطبا تحالف العدوان ومرتزقته: لا تتعنتوا ولا تعرقلوا تنفيذ اتفاق السويد بشان الحديدة فاستمرار الحرب ليس لمصلحتكم وعليكم ان تنسوا الخيار العسكري نهائيا.

وأضاف “في حال انكم افشلتم اتفاق السويد وفجرتم الموقف العسكري من جديد فنحن مستعدون و قادرون على المواجهة وكسر المعادلة العسكرية باذن الله”.