المنبر الاعلامي الحر

( الصادق ) والأقلام المأجورة….. من شذاذ الآفاق وأصوات النشاز

24

يمني برس _ عبدالسلام احمد
كثر اللغط واللمز في المواقع الإخبارية ووسائل التواصل الاجتماعي عن شركة كمران للصناعة والإستثمار ورئيس مجلس إدارتها الأستاذ احمد الصادق ولعل ذلك هو اقصى ماقدرت عليه المطابخ العفنة والأقلام المؤجورة من شذاذ الآفاق وأصوات النشاز التي لاتطيق انجازات الرجال ولاتقدر جهود المخلصين في البلاد لأنهم يشعروا أمامهم بالدونية والتقزم.

فمنذ الوهلة الأولى التي تم فيها تعيين الأستاذ احمد الصادق رئيسا لمجلس إدارة شركة كمران للصناعة والإستثمار اثبت للجميع واولهم الذين يعارضونه بإنه رجل دولة من الطراز الاول… من خلال عمله الدؤوب وإخلاصه المتفاني وجهوده الجبارة وتضحياته الجسيمه وحرصة الشديد على تسيير عمل مؤسسات الدولة بالطريقة الصحيحة وعلى الشكل المطلوب بعيداً عن الإعتبارات المناطقية والشوائب الحزبية ..

إبتداء بإصلاح الإختلالات الإدارية ومكافحة الفساد وتجفيف منابعه ومرورا بعودة الاستقرار للشركة وتوقفا عند الدفع بعجلة الإقتصاد الوطني والإسهام في تحقيق اهداف التنمية المستدامة للبلاد …. الذي كان الشغل الشاغل والهم الوحيد للأستاذ احمد الصادق منذ تعيينه رئيس مجلس ادارة ا لشركة كمران رغم كثرة العراقيل والمعوقات والحفر المتعمدة التي وضعت في طريقه بهدف افشاله…!

لكن اصرار الرجل وثباته في عمله جعل هؤلاء الذين يحاولون عرقلة عمله المؤسسي يتساقطون واحداً تلو الاخر امام إنجازاته التي اذهلت الجميع …. واثبتت للقريب والبعيد بإنه يعمل لمصلحة الوطن والمواطن والكل امام القانون في نظر الصادق سواسية كإسنان المشط…!

كفاءاة الصادق وحنكته أكدت للقاصي والداني بانه الرجل المخلص في عمله والوفي والمحب لوطنه والمثال الحي للنزاهه والأمانه والمسؤولية الوطنية والنموذج المشرف للرئيس الناجح والقيادي الملهم لمن حوله …. الأمر الذي دفع بعض الأقلام المأجورة للنيل من شخصية الصادق والتقليل من انجازاته ونجاحته وولدت لديهم مشاعر الحقد والكراهية وحب الإنتقام من الآخرين وتشويه سمعة رجال وقيادات الدولة بدوافع شخصية ضيقه.

فلماذا كل هذا الحقد ولماذا كل هذه الحملات المسعورة التي توجه ضد شخصية الرئيس الصادق ؟!

ومن هنا ادعوا اولئك الذين تحركهم المصالح وتقودهم الأحقاد إلى الذين لايزالون يفكرون بعقول مختله ويضمرون الشر في قلوبهم المريضه ان يتوقفوا قليلاً ليراجعوا مواقفهم ويراقبوا تصرفات الرجل الصادق احمدالصادق لعلهم يصلوا لحقيقة إخلاص ونزاهة وأمانة الرجل الذي لا هم له إلا مكافحة الفساد وتجفيف منابعه وتثبيت دعائم الاقتصاد الوطني والدفع بعجلة التنمية في ربوع الوطن…!

ادعوهم لتقييم مواقف الرجل الصادق (بتجرد) من كل الشوائب المناطقية والاعتبارات الحزبية والمصالح الشخصية فحتماً ستظهر لهم كفاءته ونزاهته ومسؤوليته الوطنية في إدارته ومدى مصداقيته ونواياه الطيبة تجاه خصومة قبل أصدقاءه…

دعوا الرجل يعمل ولاتعيقوا تحركاته.. واعملوا الى جانبه بإخلاص ومصداقية واجعلوا هدفكم اليمن وشعبه .. واعلموا ان التشهير برجال وقيادات الدولة وتشويه سمعتهم سيكون حسابه عسير وعاقبته وخيمه خاصة اذا كان الأمر يستهدف الرجل الصادق احمد الصادق لأنه من الرجال الشرفاء والمخلصين القلائل الذين قل ان ينجب الوطن مثيل له لاسيما في مثل هذه الظروف الإستثانئة التي يحتاج الوطن لشخصية فذه بحجم الأستاذ احمد الصادق لكي نصل بالبلاد والعباد إلى بر الامان .

تخلوا عن انانيتكم المقيته واحقادكم الدفينه فوراً غلبوا مصلحة الوطن على مصالحكم الشخصية الضيقه وارموا كل ذلك خلف ظهوركم وستشعرون بالراحة والاطمئنان … حفظ الله الشعب والوطن وأعان المخلصين لبلدهم ووفقهم وسدد خطاهم.