المنبر الاعلامي الحر

“خطوط حمراء” كشفها الأمن اليمني

“خطوط حمراء” كشفها الأمن اليمني

59

 

 

كتبت / أحلام عبد الكافي

 

بين تسابيح الحمد لله على يقظة رجال الأمن البواسل وبين انكشاف حجم المؤامرة  وقف الإعلام الأمني اليمني شامخا بإبداع فني وثائقي قل نظيره ليتصدر الموقف في الكشف عن نماذج لصورة لواقع كانت قد أضرمت نيرانه لترقى لأن تكون واحدة من أخطر المؤامرات التي طالت الوسط الداخلي اليمني كانت بحجم العدوان على اليمن ترافقت معها مؤامرة اعلامية سلاحها الزيف المدجن لحقيقة وبواطن الخبايا الخفية .

 

كان ذلك الصراخ الذي تعالت به أبواق العدوان حين كشف الستار عن القبض على شبكات السقوط في مستنقع الرذيلة اشارة عن اصابتها بوجع كبير حين أصيب العدو بمقتل فلقد توج رجل الأمن اليماني بعمق بصيرته وبقوة شجاعته انتصارًا يكتب بماء الذهب عن أعظم انجاز سطره بإيمان وبعزيمة ويقظة صفعت أذناب العدوان في الداخل والخارج وصعقت كل متورط وكل أفاك أثيم تلوثت أياديه وتلطخت جوارحه بقبح وبسوء بعيد عن قيم وأعراف مجتمع ايماني عمد بدمائه المتدفقة في شرايين الرجولة والحمية عهدا بأن تسكب في محراب الدفاع المستميت للحفاظ عليها .

 

فبين مشاهد فيلم *”خطوط حمراء”* تسابقت المشاعر باندفاعات فرحة بعظيم الانجاز متطلعة لجهوزية للتصدي لعدو متربص لا يرحم  حين أشرأبت أعناقا عرفان بعطاء وزارة الداخلية التي سجلت قفزة إلى الأمام للمبادئ لتربى عالية المقام في رسالة مفادها الحرص والتكتم هو شعارنا حفاظا على مجتمعنا إلا ما ظهر منها للضرورة الإعلامية التي دللت بحس مرهف أن هناك ضمير انساني مزج بقوة الإرادة وزناد السلاح ليظهر بلوحة شماء بأن لا يمكن التقدم في الثانية دون الارتقاء بالأولى فحق لنا أن نتفاخر رجالا ونساء بذلك الانتصار الرقمي على أرض الواقع الذي آزره انتصار بحجم اليمن للإنسان والمجتمع والدين والعرض .