المنبر الاعلامي الحر

وسط صمت قيادات الاصلاح.. تصعيد عسكري خطير للإمارات ومرتزقتها

يمني برس - تقرير

وسط صمت قيادات الاصلاح.. تصعيد عسكري خطير للإمارات ومرتزقتها

124

أقرت مصادر إعلامية موالية للعدوان السعودي، بسقوط العشرات من مرتزقة العدوان في الغارات الجوية التي استهدفت قوات عسكرية تابعة لحزب الاصلاح في محافظة الجوف الخميس الماضي.
وذكرت المصادر أن الغارات تسببت بمقتل نحو 30 مرتزق واصابة اخرين، كما دمرت عدد من الآليات التابعة لهم خلال الغارات التي استهدفتهم في جبال “الربعة” بمديرية “برط العنان” بالجوف.
وفي حين اعلنت وسائل اعلامية تابعة للعدوان استهداف مليشيات الاصلاح عن طريق الخطأ، ظهرت صحيفة الايام اليومية لتؤكد في خبر لها امس الاثنين ما يناقض ما ذهبت اليه وسائل اخرى حيث قالت أن الغارات نفذها سلاح الجو الأمريكي عبر طائرات بدون طيار، مشيرة الى انها استهدفت عناصر تابعة لتنظيم القاعدة ، وذلك في محاولة واضحة لإعفاء طيران التحالف من عملية الاستهداف.
مصادر اعلامية كشفت من جانبها عن مخطط إماراتي يستهدف مليشيات حزب الاصلاح في محافظتي الجوف ومأرب، فضلاً عن القوات العسكرية الموالية للفار هادي في محافظة شبوة.
وذكرت المصادر أن الامارات التي تحتل المحافظات الجنوبية بصدد تصفية مليشيات حزب الاصلاح من خلال شن غارات جوية تستهدف المعسكرات والمقرات التابعة لحزب الاصلاح في تلك المحافظات، وذلك على غرار استهدافها لأحد المعسكرات التابعة لمليشيات حزب الاصلاح في محافظة الجوف, الخميس الماضي.
وقالت أن القوات الاماراتية شرعت قبل عدة ايام في نشر المئات من قوات ما يعرف بالنخبة الشبوانية الموالية لها في مديرية عسيلان ومرخة، كما فتحت معسكرات لتدريب نحو 1700 جندي من حلفائها لتوزيعهم في مناطق مديريات بيحان وعلى مناطق التماس مع المحافظات الشمالية وذلك استعداداً لما اسمته تطهير المحافظة من الاخوانيين والقاعدة.
وكانت مديرية بيحان شهدت مواجهات عنيفة بين قوات هادي المشكلة من حزب الاصلاح وعناصر مواليه للامارات.
المصادر ذاتها أكدت أن الطيران الإماراتي اقدم على استهداف عدد من المعسكرات التابعة للإصلاح في المنطقة المحادة لمحافظتي مأرب والجوف.. مشيرة الى ما تناولته صحيفة الايام الصادرة من محافظة عدن والموالية للامارات، بأن سلاح الجو الأمريكي نفذ عدة غارات في حدود محافظتي الجوف ومأرب، زاعمة أن الغارات نفذت عبر طائرات بدون طيار، واستهدفت عناصر تابعة لتنظيم القاعدة .
وهو ما اعتبرته المصادر دليلا واضحاً على تورط الامارات في قتل مرتزقة الاصلاح خاصة وأن الحكومة الأمريكية لم تصدر أي تصريح يتعلق بتنفيذها غارات جوية على اليمن خلال الايام الماضية، يتضح أن القوات الإماراتية قد اتخذت ساعة الصفر للبدء في تصفية حلفائها في تحالف العدوان، تحت مسمى محاربة الإرهاب ومنع وصول اية تعزيزات عسكرية موالية للإصلاح الى شبوة بغية السيطرة على منابع النفط في المحافظة.