المنبر الاعلامي الحر

وسط تحذيرات.. الامارات تشرع في تجنيد مئات النساء جنوب اليمن

يمني برس - وكالات

الامارات تشرع في تجنيد مئات النساء جنوب اليمن

63

كشف مصادر اعلامية عن مساع إماراتية لإنشاء قوة عسكرية نسائية في جزيرة سقطرى الواقعة في المحيط الهندي جنوبي اليمن.

وذكر موقع “عربي 21” أن الإماراتيين قاموا بنقل العشرات من أبناء سقطرى إلى أراضيها، بحجة أنهم “عمالة”، للتجنيد وعقد دورات عسكرية لهم بينهم نساء، جرى استقطابهن بتنسيق من حلفائهم المحليين، تمهيدا لإعادتهم للجزيرة.

وبحسب ما نشره الموقع عن مصدر في الجزيرة، فإن هذه المساعي تأتي رغم تنبيهات قيادة السلطة المحلية في الجزيرة للإماراتيين من خطورة هذا الأمر.

وأشار إلى أن هناك قرابة 100 امرأة، يتلقين التدريب كمجندات في معهد خولة بالعاصمة أبوظبي، لتكون أول قوة عسكرية يؤسسها الإماراتيون أفرادها من النساء فقط لإعادتهم لجزيرة سقطرى.

وأوضح المصدر أن الأزمة الأخيرة التي نشبت إثر انزال قوات عسكرية تابعة للامارات في مطار سقطرى ومينائها، أواسط العام 2018، حجمت من دور أبوظبي، لكنها لم توقفها.

مصادر أمنية أعربت من جانبها عن خشيتها من قيام الامرات بتجنيد النساء لتنفيذ مخططات اخرى على غرار الشبكات النسائية التي تم ضبطها مؤخراً في العاصمة صنعاء والتي تبين تواصلها مع شخصيات اماراتية وفقا لما جاء ضمن الاعترافات الموثقة لعناصر الخلايا المضبوطه.

وحذرت المصادر أبناء المحافظات الجنوبية من مغبة المخطط الاماراتي الذي يهدف الى هدم النسيج الاجتماعي وترسيخ الانحلال وسط افراد المجتمع اليمني، مشدداً على ابنلء جزيرة سقطرى خاصة والمحافظات الجنوبية عامة للاطلاع على نتائج التحقيقات الموثقة عن تلك الشبكات والذي تم توزيعه عبر الاعلام الامني في فلم ” خطوط حمراء ” الوثائقي.