مدير دائرة التوجية المعنوي يكشف سبب استهداف العدوان لسوق المشنق في صعدة

يمني برس – خاص

أكد العميد يحيى المهدي، مدير دائرة التوجية المعنوي بوزارة الدفاع أن الغارات الوحشية التي تقوم بها طائرات العدوان السعودي الأمريكي وتستهدف المدنيين، والتي كان اخرها الغارة التي استهدفت سوقاً في مديرية شدا الحدودية التابعة لمحاظفة صعدة والتي أسفرت عن استشهاد وإصابة أكثر من 25 مدني، هى أكبر دليل على حالة الفشل والتخبط التي يعيشها في ميدان المعركة.

وقال العميد المهدي في تحصريح لوكالة سبوتينك الروسية، أن تلك الضربات مقصودة ومحددة وليست ضربات عشوائية، ولو قاموا بالإعتذار عنها فإنهم يؤكدون إصرارهم على هذا الفعل الذي تكرر أكثر من مرة، في الأسواق وفي تجمعات العزاء والأفراح، ولا يمكن لأحد أن يصدق أن تلك العمليات غير مقصودة، فقد قال المتحدث بإسم التحالف أحمد العسيري، في أكثر من مناسبة أن الطيار لا يتصرف في حمولة الطائرة من الأسلحة من تلقاء نفسه، وهناك أهداف محددة بدقة وخرائط لكل هدف.

وأشار المهدي، إلى أن العدوان يقوم بتلك العمليات اللا إنسانية لأنه يعلم جيداً أنه لن يعاقب، في ظل السياسة الدولية مزدوجة المعايير، والتي تتحكم فيها المصالح ولا تعترف بالإنسان.

%d9%85%d8%ac%d9%84%d8%a9-%d8%a7%d9%88%d8%b3%d8%a7%d9%86

التصنفيات: news,اخبار محلية