طيران العدوان يستهدف منظومة جهاز الإرشاد الملاحي بمطار صنعاء الدولي لينهي الحركة من المطار بشكل نهائي “تفاصيل”

يمني برس || متابعات

استهدف طيران العدوان السعودي الأمريكي، اليوم الثلاثاء، مطار صنعاء الدولي بعدة غارات مدمرا منظومة جهاز الإرشاد الملاحي، ما تسبب بإيقاف الحركة الوحيدة الموجودة في مطار صنعاء وهي رحلات الأمم المتحدة والمنظمات الدولية الخاصة بالمساعدات والإغاثة الإنسانية.

 

ووفقاً لـ”المسيرة نت” فإن طيران العدوان شن غارتين استهدفت مطار صنعاء الدولي شمال العاصمة صنعاء.

 

وأكد بيان صادر عن الهيئة العامة للطيران المدني والأرصاد في بيان تلقت المسيرة نت نسخة منه أن غارات العدوان “أدت إلى تدمير كلي لمنظومة جهاز الإرشاد الملاحي VOR-DME) ).

 

وأشار البيان إلى أن الهدف من تدمير الجهاز هو “إخراج التجهيزات الملاحية عن الخدمة وبالتالي إيقاف الحركة الوحيدة الموجودة في مطار صنعاء وهي رحلات الأمم المتحدة والمنظمات الدولية الخاصة بالمساعدات والإغاثة الإنسانية”.

 

وأكدت الهيئة بأن هذا الاستهداف يعتبر انتهاكاً صريحاً للمواثيق والمعاهدات الدولية وتحدياً صارخاً للأمم المتحدة والمجتمع الدولي وإتفاقية شيكاغو المادة (3) مكرر والتي تنص على عدم استهداف المطارات المدنية.

 

وناشدت الهيئة العامة للطيران المدني والارصاد المجتمع الدولي ومجلس الأمن تحمل مسئولياتها تجاه هذا العدوان الغاشم على المطارات اليمنية المدنية.

 

كما طالبت بالتحقيق الفوري واتخاذ موقف حاسم تجاه هذه الجرائم ضد الإنسانية والعمل على إيقاف هذا العدوان والسماح باستئناف كافة الرحلات المدنية من وإلى مطار صنعاء الدولي.

 

إلى ذلك استهدف طيران العدوان السعودي الأمريكي بغارة جوية مطار الحديدة الدولي غرب اليمن.

 

يأتي ذلك في أقل من يوم واحد من تجديد الأمم المتحدة مطالبتها تحالف العدوان الذي تقوده السعودية برفع كامل للحصار الذي يفرضه منذ أسبوع على اليمن.

 

حيث صرّح المتحدث باسم المنظمة الدولية ستيفان دوجاريك، مساء الإثنين، أن المنظمات الانسانية بحاجة الى “وصول كامل” إلى كل الموانئ والمطارات، مشيرا إلى أن فتح بعض الموانئ لا يكفي لأن هذا الامر يتطلب عبور خطوط الجبهة لإيصال المساعدات الانسانية.

 

كما أن قصف المطارات اليمنية يأتي بعد يوم واحد من تأكيد رئيس المجلس السياسي الأعلى الأستاذ صالح الصماد على لدول العدوان والدول الداعمة له أن إقدامهم على أي تضييق عملي على الشعب اليمني الذي عانى خلال العدوان، يمنح شعبنا وجيشنا ولجاننا كحق مشروع أن نقوم بكافة التدابير التي توقف العدوان.

 

وشدد على أن كافة الخيارات ستكون متاحة بما فيها خطوات كبيرة لن تتوقف تداعياتها على دول العدوان بل ستصل آثارها الاقتصادية إلى من يقف وراء العدوان ويشجعه على انتهاك الأعراف والقوانين الدولية في سبيل إذلال الشعب اليمني وتركيعه.

 

ويأتي قصف المطارات الدولية في اليمن في ظل إغلاق العدوان لكافة المنافذ البرية والبحرية اليمنية منذ أكثر من أسبوع.

 

يذكر أن طيران العدوان استهدف مطاري صنعاء والحديدة أكثر من مره منذ بداية عدوانه على اليمن في مارس 2015.

 

وفيما يلي نص بيان الهيئة العامة للطيران المدني والأرصاد:

 

قصف مطار صنعاء الدولي

 

استهداف لرحلات الأمم المتحدة

 

ومنع وصول رحلات الإغاثة الإنسانية

 

قامت دول العدوان ما يسمي التحالف العربي يومنا هذا الموافق 14/11/2017 صباحاً باستهداف مطار صنعاء الدولي بغارة جوية أدت إلى تدمير كلي لمنظومة جهاز الإرشاد الملاحي (VOR-DME) بهدف إخراج التجهيزات الملاحية عن الخدمة وبالتالي إيقاف الحركة الوحيدة الموجودة في مطار صنعاء وهي رحلات الأمم المتحدة والمنظمات الدولية الخاصة بالمساعدات والإغاثة الإنسانية.

 

وتؤكد الهيئة بأن هذا الاستهداف يعتبر انتهاكاً صريحاً للمواثيق والمعاهدات الدولية وتحدياً صارخاً للأمم المتحدة والمجتمع الدولي وإتفاقية شيكاغو المادة (3) مكرر والتي تنص على عدم استهداف المطارات المدنية.

 

وتناشد الهيئة العامة للطيران المدني والارصاد المجتمع الدولي ومجلس الأمن تحمل مسئولياتها تجاه هذا العدوان الغاشم على المطارات اليمنية المدنية وتطالب بالتحقيق الفوري واتخاذ موقف حاسم تجاه هذه الجرائم ضد الإنسانية والعمل على إيقاف هذا العدوان والسماح باستئناف كافة الرحلات المدنية من وإلى مطار صنعاء الدولي.

 

بيان صادر عن الهيئة العامة للطيران المدني والأرصاد

 

بتاريخ 14/11/2017

 

%d9%85%d8%ac%d9%84%d8%a9-%d8%a7%d9%88%d8%b3%d8%a7%d9%86

التصنفيات: اخبار محلية