المنبر الاعلامي الحر

أكثر من 20 قتيلاً وعشرات الجرحى في مواجهات دامية هي الأعنف بين فصائل المرتزقة بمارب

مارب- يمني برس- خاص

قتل ما يزيد عن عشرين عنصرا من مرتزقة العدوان الأمريكي السعودي بمحافظة مارب اليوم الثلاثاء, وجرح العشرات, في مواجهات مسلحة هي الأعنف بين فصائل المرتزقة الموالين لتحالف العدوان بالمدينة,  فيما لا تزال تستعر ضراوة الاشتباكات بينهم حتى اللحظة.

وأكدت مصادر قبلية بمأرب في اتصال هاتفي بـ”يمني برس” سقوط أكثر من عشرين قتيلا في نقطة الفلج شرق مدينة مارب حتى الآن, جلهم من قوات الأمن, فيما لم تتمكن المصادر من التعرف على إحصائية أعداد الجرحى من الطرفين, جراء استعار الاشتباكات التي تشهدها المنطقة بين قوات أمن الفار هادي من جهة, وبين مسلحيين قبليين من وائلة إحدى قبائل محافظة الجوف.

 وأوضحت المصادر أن الأسباب التي تقف وراء اندلاع الإشتباكات على خلفية نشوب حاد بين قوات الأمن الموالية لهادي وقبائل وائلة بعد احتجاز النقطة عدد من القواطر التي تحتوي على مخدرات مخفية تابعة لمرتزقة مسلحي الجوف حيث وأن أغلبهم يعملون بتجارة المخدرات حسبما أفادت به المصادر.

ووفق المصادر فأن نقطة الفلج التابعة للقيادي المرتزق أبو محمد شعلان قائد ما يسمى بالأمن المركزي بمارب, أعترضت صباح اليوم موكب الشيخ المرتزق بن شاجع نجل مشائخ قبيلة وائلة, واشتبكوا مع أفراد النطقة, ما أدى إلى مقتل 13 مسلحا من التابعين لابن شاجع ’بالاضافة إلى أربعة جرحى, وثلاثة أسرى, مبينا أن من ضمن قتلى مرتزقة وائلة محسن محمدبن شاجع واصابة حمدمحمدبن شاجع, فيما قتل6 جنود من أفراد النقطة وجرح 8آخرون جراء الاشتباكات المستعرة.

وأضافت المصادر أن بن شاجع  تحرك من مارب قبل قليل باتجاه نقطة الاشتباكات بأكثر من 150 طقم عسكري لتعزيز أفراد قبيلته.

يذكر أنه قبل يومين أقدمت النقطة الأمنية على تدمير وإحراق سيارة محملة بالمخدرات تابعة لقبائل وائلة في منطقة حدبا آل عوشان كان على متنها اثنين من أفراد القبيلة لم يعرف على مصيرهم حتى اليوم.