المنبر الاعلامي الحر

إدانات رسمية وشعبية واسعة لمجزرة العدوان الوحشية بحق أبناء مديرية كشر بحجة

 

يمني برس- متابعات خاصة

 

أدانت عدد من الهيئات والمنظمات والأحزاب السياسية اليمنية مساء اليوم الأحد المجزرة الوحشية التي ارتكبتها مقاتلات العدوان بحق المواطنين العزل في مركز مديرية كشر بمحافظة حجة وراح ضحيتها عشرات الشهداء جلهم نساء وأطفال, فيما تتوالي الإدانات المنددة بتواطؤ الأمم المتحدة والمجلس الدولي وسكوتهم المطبق والمخزي على إدانة جرائم التحالف بحق أبناء الشعب اليمني على مشارف العام الخامس للتوالي منذ بدء العدوان على اليمن بقيادة السعودية.

 

وفي السياق دعا حزب الحق في بيانه المنظمات الدولية إلى إدانة جريمة قوى العدوان في كشر وأن لا تبقى في صمتها المخزي, فيما دعا الحزب الناصري الديمقراطي كافة أبناء الشعب اليمني للوقوف صفا واحدا لمواجهة الغزاة ومرتزقتهم.

 

وطالب مركز عين الإنسانية للحقوق والتنمية بالتحقيق والمسائلة الجنائية لقيادات تحالف العدوان في جميع جرائمهم المرتكبة بحق الشعب اليمني.

 

من جانبه قال البيان الصادر عن تكتل الأحزاب السياسية المناهضة للعدوان ان استمرار مجازر تحالف العدوان في اليمن تؤكد على وحشية وصلف الغزاة المعتدين.., واعتبر أن الأمم المتحدة شريك ضالع في قتل اليمنيين بصمتها عن جرائم الإبادة الجماعية بحقهم.

 

واعتبر تنظيم التصحيح الشعبي الناصري الجريمة البشعة بحق النساء والأطفال في كشر تدل على إفلاس وفشل قوى العدوان واستمرار التواطئ الدولي.

 

بدوره أدانت القيادة الوطنية لحزب السلم والتنمية وحزبي الشعب الديمقراطي و الكرامة اليمني ومجلس التلاحم الشعبي القبلي بأشد العبارات جريمة العدوان بحق المواطنين في منطقة طلان بحجة.

 

من جانبه قال مستشار وزارة حقوق الإنسان على المجزرة أن المجزرة الوحشية بحق أبناء مديرية كشر تعبر عن هزيمة أدواتها ومشروعها في كشر بضرب واستهداف المدنيين.

 

مضيفا بأن منظمات الأمم المتحدة  تتنصل عن مسؤولية تقصي الحقائق وتوثيق جرائم العدوان في #اليمن, كما أكد على ضرورة أن يقوم المجتمع الدولي  بمهامه لوضع حد لجرائم وانتهاكات العدوان بحق اليمنيين.

 

إلى ذلك  ادانت منظمة نساء للحقوق والتنمية بشدة المجزرة البشعة التي اقدمت طائرات تحالف العدوان السعودي الأمريكي اليوم الأحد 10مارس بقصف وتدمير منزل المواطن أحمد كشر بمديرية كشرمحافظة حجة

 

وأكدت منظمة نساء للحقوق و التنمية أن استهداف وقتل وترويع المدنيين الأبرياء من قبل طائرات التحالف و للعام الرابع الذي يوغل فيه العدوان على سفك المزيد من الدماء على خلفية فشله العسكري وتمتعه بالضؤ الأخضر الأمريكي و صمت المجتمع الدولي تجاه جميع مجازر وجرائم و انتهاكات قوى العدوان والعمالة في اليمن .

 

واعتبرت منظمة نساء هذه الجريمة ترقى إلى جريمة حرب و جريمة ضد الإنسانية حيث أن القانون الدولي يقضي بحماية المدنيين الذين لا يشاركون في الأعمال العسكرية و يقضي بتفعيل قانون التمييزبين آلاهداف.المدنية والعسكرية في أوقات الحرب .

 

وطالبت المنظمة الأمم المتحدة ومجلس الأمن والمجتمع الدولي بضرورة الاضطلاع بمسؤوليتهم الإنسانية والأخلاقية و سرعة الخروج عن حالة الصمت المزري و أدانة هذه الجريمة كغيرها من الجرائم ، كما ناشدت المنظمات الحقوقية الدولية والإنسانية وجميع أحرار العالم بالوقوف مع الشعب اليمني و المطالبة بإيقاف العدوان و فك الحصار وتقديم مجرمي الحرب إلى المحاكم الدولية .