المنبر الاعلامي الحر

في مقام ذكرى الشهيد القائد

54

 

كتب:مهيوب الحسام

 

 

في ذكرى إستشهادك ياشمس حريتنا وياقمرآ يسافر في السماء وياقائدنا نحو العزة والكرامة ونورنا إلى هدي قرآننا بعد الظلام وفي مقام ذكراك تعجز لسا ني والقلم وتتبعثر الحروف في حضرتك ومقام هذه الذكرى وأعجز عن أن أفيك من الإنصاف أو أعطيك بعض الذي فيك ورغم ذلك سوف أمضي محاولآ علني أصيب فيك بعض مناقبك وإن آخفقت فعذري أنني أجلك ملهمآ وفخرآ وعزة وكرامة

السلام عليك سيدي القائد حسين بدر الدين يوم ولدت ويوم ربيت أجيال الشهادة وبعثت فينا روح الحياة بعزة وإباءآ ويوم أعدتنا إلى كتاب هدينا من جديد ويوم إرتقيت الى بارئك شهيدآ حيآ ترزق ويوم نلقاك عند بارئك مع النبيين والصديقين والصالحين وحسن أولئك رفيقآ

سيدي أيها القائد الملهم ويا أب الشهداء ومعلمنا الإ باء والوفاء ومربي جيل الشهادةوالشهداء أيها الرابض في روضتك إن من أستهدفوك جسدآ لم ينالوا من مشروعك فينا وهم قد أخطأووك وهاهم في كل واد يهيمون على وجوههم ولا ناصر لهم ونحن فوقهم فوقهم حتى يحق الله الحق وهم له كارهون

الشهداء أطهر من في الأرض وأنبل بني البشر،ونشهد أنكم ومن ربيتم كنتم خيارنا وقدوتنا وأصدق من فينا وأخلصنا وأوفانآ وأكثرنا فهمآ ووعيآ وإدراكآ وفداءآ وتضحية تجودون بالنفس رخيصة لتحيون شهداء عند بارئكم ولنحيا ويحيا الشعب اليمني والأمة كلها بحرية وإباء وعزة تنيرون لنا الطريق وبفضلكم عدنا إلى بارئنا وهدي قرآننا نبينا صلى الله عليه وعلى آله الطيبين الطاهرين

إن دمك سيدي القايد ودماء شهدائنا قد أنبتت مجدآ وشموخآ وأزهرت وتزهر كرامة وعزة وإباءآ وأثمرت وتثمر نصرآ وحرية وشمس لاتغيب تبعث في الروح الحياة حقآ ووعدآ وعدلآ وصدقا وبمسيرتك القرآنية عرفنا ديننا ومعنى الإنتماء للوطن ومعنى الوطنية حقآ وعندما نعود لبعض كلام او نقرأ بعض ملازمك ونقرآ فيها بعض آيات قرآننا نحس أننا وكأننا

نقرأوها لاول مرة رغم قراءتنا لها من قبل ولكننا لم نحس بمعناها لأننا كنا نقراؤها دون تدبر ولا إدرك

وحسبنا من قراءتنا تلك كم نحصد من حسنات بكل حرف وكفى حسبما درستنا الإخوا وهابية بمدارس العهد الوصائي فعلى سبيل المثال كنا نمر على قوله تعالى”لن يضروك إلاّ أذى وإن يقاتلوكم يولوكم الأدبار ثم لاينصرون” آل عمران آية(111) لاندرك معناها حتى وجدناها عمليآ حقآ وصدقآ وعدلآ وقو له تعالى “قاتلوهم يعذبهم الله بأيديكم ويخزهم وينصر كم عليهم ويشف صدور قوم مؤمنين” التوبة آية(14) وجل آيات القرآن لايتسع المقام لذكرها

سيدي هنيئآ لك ولشهدائنا الذين لحقوا بك الشهادة لقد لحق بك قبل عام آحد تلاميذك الأوفياء رئيسنآ الشهيدصالح الصمادالذي لانشك انه قابلك وأقراءك منا ومن قائد ثورتنا من بعدك وقائدنا على نهجك نحو العزة والكرامة والإنتصار آخوك في النهج والنسب السيد عبدالملك ومن شعبك اليمني السلام

هنيئآ لك إختيار ربك لك بجواره فنم قرير العين وأقرء جدك نبينا محمد صلى الله عليه وعلى آله منا ومن قائدنا عبدالملك ومن الشعب اليمني السلام وأبلغه أننا على النهج والوعد والعهد ماحيينا حتى نلحق بكم مؤمنين إعزاء منتصرين إن شاء الله وليغفر الله لنا تقصيرنا