المنبر الاعلامي الحر

عن عملية التاسع من رمضان

.

212

 

 قصيدة للشعار / مـــعـــــاذ الجـــنـــيـــد عن العملية النوعية لسلاح الجو المسير التي استهدفت منشأة حيوية سعودية صباح الثلاثاء الموافق 9 رمضان 1440هـ 

 

حتى الرِفاقَ الذين استشهدوا مَعَهُ

هُمْ في يديهِ رُؤوسٌ حيدريَّاتُ

 

إلى جناحيهِ عادوا بعدما انفجروا

لأنَّهُمْ شهداءٌ يا مَطَاراتُ!!

 

إنْ نحنُ (أرواحنا جُندٌ مُجَنَّدةٌ)

روحُ الشهيد: أساطيلٌ وقُوَّاتُ

 

(مُسَيَّراتٌ).. (دِفَاعَاتُ)العَدوِّ بِها

تدري من الناسِ إنْ تمَّتْ زياراتُ!!

 

لو لمْ يُصَرِّحْ (سلاحُ الجوِّ).. ما عَرَفَتْ

أقمارُهُمْ.. والصواريخُ الكسِيحاتُ!

 

طارَتْ إليهِمْ وطافَتْ.. صَوَّرَتْ.. قصَفَتْ

عادَتْ.. ووضعِيَّةُ (الرادار) إسبَاتُ!!

 

وبعد إعلاننا.. أبدى تأهُبَهُ

للردعِ.. فاستغرَبتْ منهُ الحماقاتُ!!

 

فكيف نتلو على (الصَمَّاد) (فاتِحةً)

ولم تزلْ منهُ تأتينا الفُتُوحاتُ؟!!!

 

ما دامَ في الجوِّ بالغاراتِ يُسنِدنا

فلا تُجارِيهِ إلا الاقتحاماتُ

 

ما زالَ يثأرُ للأطفالِ.. مُقتَحِماً

عُروشَهُمْ.. وبعينيهِ اشتِعالاتُ

 

فواكِبيهِ وفاءً يا قبائلنا

وجسِّدِيهِ نفيراً يا وَجَاهَاتُ