المنبر الاعلامي الحر

نصر الله: يتوعد بإسقاط المسيرات الإسرائيلية في سماء لبنان

 

يمني برس- متابعات

أكد الأمين العام لحزب الله سماحة السيد حسن نصر الله أن الحضور الكبير احتفال اليوم هو أول رد على الاعتداءات “الإسرائيلية” ليلة أمس، موضحأً أن ما حصل “خطير جداً جداً” حيث دخلت طائرة تجسس “اسرائيلية” عسكرية نظامية وطولها قريب المترين إلى حي معوض، ووصلت الطائرة الأولى التجسسية في تحليقها بين المباني لتصوير الهدف، ونحن لم نسقطها إنما شبان رموا الحجارة عليها ووقعت، وبعد بعد دقائق قليلة أتت طائرة مسيرة انتحارية وضربت مباشرة. مشدداً أن ما حصل هو اعتداء واستهداف مباشر في الضاحية الجنوبية.

 

وأوضح السيد أن هذا الهجوم المسير الانتحاري هو أول عمل عدواني منذ 14 اب 2006، وأن نتنياهو ومن معه في اتخاذ القرار مشتبه اذا ظن أن هذا الخرق يمر عندنا، لأنه اذا سكت عنه سوف يؤسس لتكرار الاعتداء على لبنان بالطائرات المسيرة، لافتناً إلى أن هناك تكرار لسناريو الاستهدافات ضد الحشد الشعبي في العراق. ومؤكداً أن المقاومة الاسلامية لن تسمح بمسار من هذا النوع مهما كلف الثمن، وانتهى الزمن الذي تأتي فيه طائرة “اسرائيلية” تقصف في لبنان ويبقى الكيان امناً. قائلاً “من الان وصاعداً سنواجه المسيرات “الاسرائيلية” في سماء لبنان وسنعمل على اسقاطها وليأخذ “الإسرائيلي” علم بذلك”.

 

 

وفي كلمة له خلال مهرجان “سياج الوطن” عصر اليوم الأحد في بلدة العين البقاعية، في الذكرى السنوية الثانية لتحرير الجرود توجه سماحته بالتبريك لأهل البقاع خاصة، واللبنانيين عامة، وكذلك للشعب السوري في هذا الانتصار. كما خص بالتبريك عوائل الشهداء.

 

وحول ما حصل في سوريا يوم أمس أوضح سماحته أنه الطيران “الاسرائيلي” أغار على منزل يقطنه شباب من حزب الله وارتقى فيه شهيدين لنا، لافتاً إلى أن نتنياهو يكذب على شعبه بأن المستهدف هو فيلق القدس. وأضاف “نحن لا نمزح وقلنا للصهاينة اذا قتلتم أي مجاهد من حزب الله فنحن لدينا التزام واضح بان اذا قتلت اسرائيل اياً من اخواننا في سوريا نحن سنرد على هذا القتل في لبنان وليس في مزارع شبعا”.

 

وتوجه السيد نصرالله إلى الصهاينة بالقول توقف على قدم ونصف وانتظر ردنا. موضحاً أن نتنياهو اليوم يجري انتخابات بدماء “الاسرائيليين”.

 

وتمنى سماحته أن يكون هناك موقف موحد، مؤكداً أن المقاومة ستدافع عن البلاد عند كل حدود وفي البحر والسماء بما تقتضيه الحكمة، قائلاً “نحن أهل المعركة التي فرضها العدو، نبيع بيوتنا ونجوع ونقاتل لكن لا نبيع كرامتنا وعزتنا”.

 

وعن الأيام القادمة قال السيد نصر الله أننا على بعد أيام قليلة في 31 آب وتحضرنا ذكرى اختطاف سماحة الإمام القائد السيد موسى الصدر ورفيقيه، وإن ما عندنا اليوم وعلى مدى عقود من استنهاض وحضور في الميادين ومقاومة ومن انتصارات يعود بدرجة كبيرة إلى بركة حضور الإمام موسى الصدر في لبنان. مشدداً على مواكبة قضية الإمام سائلاً الله أن يعيده ليشهد انجازات المقاومة.

 

وفي سياق ذكرى النصر أوضح السيد أن ما حصل في السنوات الأخيرة وأنهته حرب الجرود لم يكن حدثاً عابراً ولا يجوز أن يصبح كذلك، وأن المقاومة قاتلت في المرحلة السابقة لمنع مشروع التقسيم في المنطقة. مضيفاً أنه يجب أن نستحضر من ساند الإرهابيين ودعمهم وزودهم بالسلاح وراهن عليهم ودافع عنهم سياسياً وإعلامياً.

 

وتابع سماحته أن معركة طرد جبهة النصرة قامت على أكتاف المقاومة وثم كانت المرحلة الأخيرة ضد تنظيم “داعش” والتي شارك فيها الجيش اللبناني، وأن القرار الرسمي اللبناني بادخال الجيش اللبناني في معركة الجرود كان شجاعاً، ومن الجحود والانكار تجاهل دور المقاومة والجيش السوري في هذه المعركة.

 

وأضاف أنه يجب أن نتحدث عن الدور الأميركي الذي طلب من الدولة اللبنانية أن لا تدخل في معركة الجرود، وأن تمنع حزب الله من خوضها، موضحاً أن تنظيم “داعش” كانت الحجة الأميركية لإحياء دور قواتها في العراق والان يعملون على إحيائها لابقاء هذه القوات في العراق، وأن “داعش” اليوم أبعد ما يمكن أن تكون مكانياً عن بلدنا.