المنبر الاعلامي الحر

ماهي الأسباب التي تقف خلف التحول الأمريكي في الدخول في محادثات لإيقاف العدوان على اليمن؟

ماهي الأسباب التي تقف خلف التحول الأمريكي في الدخول في محادثات لإيقاف العدوان على اليمن؟

490

يمني برس – تقرير

 

 

يبدو أن واشنطن التي تدير العدوان على اليمن عبر ادواتها السعودية والإمارات منذ خمس سنوات، وصلت إلى نتيجة مفادها أنه لا مفر من التفاوض والحوار مع القيادة السياسية في صنعاء التي أعادت الاعتبار لليمن وأجبرت الجميع على عدم تجاوزها بعد الانتصارات الكبيرة للجيش واللجان ، لذلك تستعد واشنطن حالياً لبدء محادثات مع المجلس السياسي الأعلى الثلاثاء المقبل بحسب ما كشفت عنه صحيفة (وول ستريت جورنال) الأميركية حول إنهاء الحرب المجرمة على اليمن.

 

وعلى الرغم من أن الأطراف اليمنية تشكك بأي خطة تقوم بها واشنطن وتحديداً ما يتعلق بطرحها الأخير حول إنهاء العدوان على اليمن، لكن وبحسب محللين أنه مهما كانت النوايا فالنتيجة هي الإقرار بانتصار الجيش واللجان الشعبية وفشل المخططات الأمريكية الاستعمارية

 

فأقدام واشنطن على بدء محادثات مع صنعاء يعد تأكيد أمريكي ضمني على ان الجيش واللجان الشعبية اصبحوا رقم صعب كما يعد اعتراف بهذه القوات،.

 

في حين يبدو القلق واضحاً على الإمارات أكثر من النظام السعودي الذي يضع احتمالات انتهاء دوره بالنسبة لواشنطن، وقلق السعودية والإمارات يتكشف أكثر بعد أن وصلت طائرات الجيش واللجان الشعبية المسيرة إلى حقل الشيبة على الحدود مع الإمارات، اذ قطعت هذه الطائرات مسافة 1100 كيلو متر من دون أن تعترضها المنظومة الجوية السعودية والأميركية في المنطقة، وهو ما يعمق مخاوف أميركا وحلفائها بشأن تهديد مرافق الطاقة في الخليج، ويهدد المصالح الأمريكية، كما أوضحت صحيفة (وول ستريت جورنال) الأميركية.

 

اضافة إلى إسقاط الدفاع الجوي لـطائرتين أمريكيتين مُسيّرتين بصواريخ ذكيّة كانتا تطيران في الأجواء اليمنية وفي غضون شهرين، آخرهما قبل عشرة أيام، وتهديد قوات الجيش واللجان الشعبية بضرب أي أهداف أمريكية أو إسرائيلية في البحر الأحمر

 

الرغبة الأمريكية في تدشين محادثات مع المجلس السياسي الأعلى، وفق صحيفة “وول ستريت” جاءت تزامناً، مع زيارة خالد بن سلمان، شقيق ولي العهد ونائب وزير الدفاع السعودي، لواشنطن التكهنات بشأن جدية المعلومات حول مسعى أميركي لإيقاف الحرب.

 

تأتي زيارة بن سلمان بالتوازي مع كشف الإعلام الأميركي عن أن واشنطن بصدد الإعداد لمحادثات مع “أنصار الله”. ونقلت صحيفة “وول ستريت جورنال” عن مسؤولين مطّلعين على الملف أن “الولايات المتحدة تسعى إلى حث السعودية على المشاركة في محادثات سرية في عمان مع قياديين من انصار الله بهدف التفاوض على وقف لإطلاق النار في اليمن” حد تعبير الصحيفة . “..

 

ويرى مراقبون أن خلفيات الادعاء السابق بالترويج لانسحاب الامارات إنما تنبع من قلق وخوف حاول استباق الأحداث التي تحصل اليوم في اليمن والتي تصب في صالح قوات الجيش واللجان الشعبية، حيث اعادت الإمارات تموضعها باحتلال عدن والمحافظات الجنوبية التي ازداد الوضع فيها سوءاً أكثر مما هو عليه خاصة في مدينة عدن باستمرار المعارك الدائرة بين فصائل العدوان والمتمثلة بين المرتزقة الانتقالي المدعوم إماراتياً من جهة وحكومة هادي المدعومة من قبل النظام السعودي من جهة أخرى..