المنبر الاعلامي الحر

اقتصاديون دوليون.. الردع الثانية اصابت رئة وقلب الاقتصاد السعودي وعلى الرياض سرعة وقف حربها على اليمن “تفاصيل”

.

343

 يمني برس- خاص

قال محللون اقتصاديون في تعليق على عملية الردع الثانية التي اطلقها الجيش اليمني على شركة أرامكو السعودية يوم أمس السبت على معامل نفط ارامكو ” #ابقيق ، #خريص “، إلى أن العملية قد اصابت رئة وقلب الاقتصاد السعودي.

 

وقالوا في تغريدات لهم على “تويتر” إلى أن السعودية نظام قائم على الاسهم وهذا ما سيجعل أمر الاستثمار فيها شبه مستحيل في هذه الحرب المتصاعدة.

 

وأضافوا، أن الضربات الجوية المسيرة اليمنية على ارامكو ستتكرر بشدة أكبر، وأن عصب الاقتصاد السعودي ما زال تحت مرمى اليمنيين، وأن على السعودية سرعة معالجة الموقف ووقف الحرب على اليمن.

 

ونقلت وكالة انباء سعودية عن زير الطاقة السعودي عبد العزيز بن سلمان، اشارته إلى أن التقديرات الأولية أظهرت أن الهجوم تسبب في تعليق إمدادات النفط الخام البالغة 5.7 مليون برميل أو أكثر من 50% من الإنتاج اليومي، مضيفاً أن إنتاج الغاز قد انخفض بنسبة 50 % نتيجة للهجوم.

 

وعن خسائر فضيعة في سوق الاسهم في الرياض بعد عمليات الطيران المسير تحدث وكالات انباء دولية اليوم عن خسائر كبيرة لحقت بسوق الاسهم السعودي.

 

وذكرت وكالة CNN بالعربية عصر اليوم عن هبوط سوق الأسهم السعودية #تداول إلى 2% بأول ساعة تداولات بعد هجوم #ارامكو في #بقيق.

 

وقالت وكالة فرانس برس ان سوق الأسهم في الرياض خسرت 3% من قيمتها غداة هجمات على مواقع نفطية سعودية.

 

بينما نقلت وكالة رويترز للانباء عن أرامكو السعودية بان العودة إلى طاقة إمدادات النفط الكاملة قد تستغرق أسابيع وليس أياما.

 

بالتزامن مع ذلك أعلنت شركات سعودية، ايلوم الأحد، نقصا في إمدادات بعض مواد اللقيم (بنسب متفاوتة) لبعض شركاتها التابعة في السعودية، ما تسبب في توقف كمية من إمدادات الزيت الخام تقدر بنحو 5.7 ملايين برميل، أو حوالي 50% من إنتاج الشركة.

 

ووفق إفادات صدرت في البورصة السعودية، الأحد، فقد أعلنت الشركة السعودية للصناعات الأساسية “سابك”، عن نقصا في إمدادات بعض مواد اللقيم بنسب وصلت إلى 49%.

 

كما أشارت شركة ينبع الوطنية للبتروكيماويات “ينساب”، إلى نقص في إمدادات بعض مواد اللقيم، بنسب متفاوتة، تقدر بحوالي 30% ابتداءً من السبت.