المنبر الاعلامي الحر

10 نقاط في بيان العميد سريع زلزلت عرش بن سلمان

يمني برس //

أعلن المتحدث باسم القوات المسلحة اليمنية إطلاق “عملية نصر من الله”، العسكرية الواسعة والنوعية في محور نجران، والتي تعد  أكبر عملية إستدراج لقوات العدو منذ بدء العدوان.

 

وقال العميد يحيى سريع في بيان له اليوم السبت، أن العملية استمرت لعدة أشهر وتكبد فيها العدو حتى اللحظة خسائر كبيرة جدا في العتاد والأرواح.

 

وبحسب سريع هذا ما تكبده العدوان خلال العملية:

 

أولاً : سقوط ثلاثة ألوية عسكريةْ من قواتِ العدو بكامل عتادها العسكري ومعظم أفرادها وقادتها.

 

ثانياً : إغتنام كميات كبيرة من الأسلحة تضم مئات الآليات والمدرعات.

 

ثالثاً : وقوع آلاف من قوات العدو في الأسر معظمهم من الخونة والمخدوعين ومصرع وإصابة المئات.

 

رابعاً : من بين الأسرى أعدادٌ كبيرةٌ من قادة وضباط وجنود الجيش السعودي.

 

خامساً : بعد مرور 72 ساعة فقط من بدء العملية قامت القوات اليمنية بإطباق الحصار على العدو بشكل كامل.. المكونة من ثلاثة ألوية عسكرية من الخونة والمخدوعين مع فصيل من الجيش السعودي وتم تدميرها وكسرها وأسرها بالكاملِ وتم تحرير مئاتِ الكيلومترات طولا وعرضا ضمن مسرح العمليات.

 

سادسا: الاسرى هم من عدة جنسيات وفصيل كامل منهم سعودي.

 

سابعا: لن يسمح للعدوان السعودي بالانتقام من الأسرى كما فعل بأسرى سجن ذمار.

 

ثامنا: سيتم العمل على حفظ حياة هؤلاء الأسرى لتتم مبادلتهم مع أسرى آخرين في صفقة تبادل شاملة.

 

تاسعا: العملية انتكاسة عسكرية غير مسبوقة لتحالف العدوان، ونتائجها تحتاج لأكثر من إعلان للكشف عنها.

 

عاشرا: على خلاف ما تفعله دول العدوان من تنكيل بالأسرى فإن تعامل القوات اليمنية مع كافة الأسرى سيكون وفق مبادئ الدين والعادات والتقاليد اليمنية الأصيلة والأخلاق الإنسانية.