المنبر الاعلامي الحر

الإمارات تسحب قواتها من مواقع هامة في عدن وتسلمها للقوات السعودية والإنتقالي “سمعاً وطاعة”..

.

243

يمني برس – عدن

 

تداولت وسائل إعلامية معلومات مؤكدة تفيد بتسليم الإمارات مواقع مهمة في عدن جنوب اليمن للقوّات سعودية، بينها مطار المدينة التي تتّخذها حكومة الفأر هادي عاصمة مؤقتة، بغية تسهيل تطبيق اتفاق سياسي بينها وما يسمى بالمجلس الانتقالي الجنوبي.

 

وأوضح مسؤول أمني موال لما يسمى المجلس الانتقالي لوكالة فرانس برس الاثنين فقد إن “الإمارات سحبت قواتها من قاعدة العند الجوية في لحج، وأيضا من مطار عدن وميناء الزيت التابع لمصفاة عدن، وسلّمت مواقعها لقوات سعودية”، وقد دخل عناصر سعوديون إلى المطار الاثنين، بعدما خرج منه الإماراتيون الاحد، وفقا للمسؤول.

 

كما سلّمت بعض المواقع لقوات من السودان، الدولة العضو في تحالف العدوان الذي تقوده السعودية في اليمن منذ آذار/مارس 2015، بحسب المصدر ذاته.

 

ويخوض المجلس الانتقالي وممثلون عن حكومة هادي منذ أسابيع مفاوضات غير مباشرة في جدة حول اتفاق لتقاسم السلطة في جنوب البلد.

 

وقال مسؤولون يمنيون إن الاتفاق ينص على عودة أجهزة الحكومة المستقلية إلى عدن، وأن تتولّى قوات الحزام الأمني (المؤيدة للمجلس) مسؤولية الأمن وتحت اشراف قوات سعودية كمرحلة أولى.

 

وتعد الإمارات، هي الداعم الرئيسي للمجلس الانتقالي حيث أنّها قامت بتدريب وتسليح هذه القوات لكن علاقتها بالسلطات حكومة هادي يشوبها التوتر والريبة، مع اتهام أبوظبي لهذه السلطات بالسماح بتنامي نفوذ “الاسلاميين” داخلها، بينما تقول السلطات من جهتها إنّ الإمارات تساعد قوات المجلس الانتقالي عسكريا لتنفيذ انقلاب وهو ما تنفيه ابوظبي.

 

ولعبت الإمارات دورا محوريا في تحالف العدوان العسكري بقيادة السعودية في اليمن منذ بداية عدوانه، قبل أن تعلن في تموز/يوليو الماضي عن خفض عدد قواتها والتركيز على التوصل إلى حل سياسي حسب زعمها.

 

الجدير ذكره ان جنوب اليمن المحتل شهد مؤخرا معارك بين قوّات مؤيّدة لما يسمى المجلس الانتقالي وأخرى موالية لحكومة الفأر هادي، أسفرت عن سيطرة الاول على عدن ومناطق أخرى في أيلول/سبتمبر الماضي.

 

اعلان م السلة الغذائية لرعاية اسر الشهداء