المنبر الاعلامي الحر

من وسط الملايين المحتفيين.. السيد القائد يهدد تل أبيب والإعلام العبري يستنفر

من وسط الملايين المحتفيين.. هل وصلت تهديدات السيد الحوثي إلى تل أبيب؟ وماهي ردود فعلها؟

55

يمني برس: تقرير – جمال الأشول

 

تصدرت اليمن مشهد احتفالات المولد النبوي الشريف، كل المدن العربية والإسلامية، بأكبر احتفالية مليونية جماهيرية في ميدان السبعين، عصر امس السبت، وسط حضور رسمي تقدمه رئيس المجلس السياسي الأعلى، مهدي المشاط، وأعضاء في حكومة الإنقاذ.

 

الحشود الجماهيرية المليونية رجالاً ونساء التي توافدت إلى ميدان السبعين، منذ الصباح، لاحياء مناسبة المولد النبوي، رفعت اللافتات المعبرة عن الفرح والابتهاج بمولد رسول الإنسانية محمد صلى الله عليه وآله وسلم، ورددت الهتافات المؤكدة على التمسك بهدي الرسول الأعظم والسير على نهجه .

 

حيث انطبقت الاحتفالات في العاصمة صنعاء، على عدد من المحافظات اليمنية، منها صعدة وعمران وذمار وتعز والحديدة وإب والمحويث والبيضاء، والجوف.

 

وخلال الاحتفال الجماهيري ألقى قائد الثورة السيد عبدالملك الحوثي خطاباً موجهاً رسائل لتحالف العدوان، قائلاً: ” أنصح تحالف العدوان بوقف العدوان والحصار على الشعب اليمني، فشعبنا لن يتراجع أبدا في مسيرته التحررية التي تحقق له الاستقلال التام وحرية القرار.

 

وأكد قائد الثورة أن تمسك الشعب اليمني بحقه في الاستقلال وتمسكه بمواقفه تجاه الأمة هو موقف مبدئي وإيماني وديني ولا يمكن التخلي عنه أو المقايضة به في مزاد المساومات السياسية.

 

وأضاف” من يسعى بالحروب والحصار والعدوان والجرائم اليومية إلى التحكم بالشعب اليمني وإرغامه على الخنوع والعبودية فهو يسعى إلى المستحيل الذي لا يمكن تحقيقه وعاقبة أمره الخسران
تهديدات صاعقة لإسرائيل:

 

كما هدد قائد الثورة، خلال الخطاب، ولأول مرة من نوعه إسرائيل، بتوجيه أقسى الضربات للأخيرة إذا تورطت في أي حماقات بحق اليمن.

 

وعلق السيد الحوثي، على تصريحات سابقة لرئيس حكومة العدو الصهيوني “نتنياهو” بالقول أن موقف الشعب اليمني من العداء لإسرائيل ككيان غاصب هو موقف مبدئي إنساني أخلاقي والتزام ديني.

 

الرسائل التي وجّهها قائد الثورة السيد عبدالملك الحوثي، إلى كيان الصهيوني، وصلت إلى تل أبيب فرضت نفسها أولوية على الساسة ووسائل الإعلام، ما دفع قناة “كان العبرية” إلى استضافة عدد من المحليين الاسرائيليين، للتعليق على تهديدات السيد الحوثي.

 

تصريحات المجرم نتنياهو خلال مؤتمر صحفي مع وزير المالية الأمريكي، ستيفن منوتشن، في 30 أكتوبر الماضي، والذي قال “أن ايران نصبت مؤخرا صواريخ بعيدة المدى في اليمن من اجل أن تهدد أيضا من هناك اسرائيل” اضافة إلى الاهتمام الكبير من قبل الأوساط الإسرائيلية عامة، والإعلامية منها خاصة، بخطابات السيد عبدالملك الحوثي، اخرها خطاب يوم امس في احتفالية المولد النبوي الشريف، ادخل الكيان الصهيوني في هستيريا وخوف كبير.

 

الاهتمام الاعلامي العبري الذي كان لافت جداً، لقراءة تهديدات السيد الحوثي، احتلت مقدمات النشرات الإخبارية وتقاريرها الأولى لعدد من القنوات الإسرائيلية على رأسها قناة “كان”، مع مشاركة عدد من الخبراء والمعلقين الإسرائيليين، للتعليق والتحليل على هذه التهديدات، لاسيما والكيان يعرف جيداً ان تهديدات السيد الحوثي تترجم عملياً على ارض الواقع، وهو ما اثبته الواقع خلال العدوان السعودي الأمريكي الإسرائيلي على اليمن المستمر منذ خمسة اعوام.

 

الأمر الذي يؤكد أن تحذيرات قائد الثورة السيد عبدالملك الحوثي، قد وصلت إلى تل أبيب، وعلى الكيان الصهيوني وحليفة السعودي ان تعي جيداً هذه التحذيرات.