المنبر الاعلامي الحر

المنظمات الدولية تواصل فضائحها في اليمن ومسؤول محلي في شبوة يكشف المستور

يمني برس – شبوة

 

كشفت مصادر إعلامية عن قيام المنظمات الدولية العاملة في اليمن بتوزيع مواد غذائية مقاربة على الإنتهاء.

واشارت المصادر الى قيام منظمات دوليه تابعه للأمم المتحدة، مساء امس، بتسليم مواد اغاثية وغذائية شارفت على الانتهاء، لأبناء مديرية حبان جنوبي محافظة شبوة.

ونقل المركز الاعلامي لمحافظة شبوة عن مصدر خاص ان منظمتي اليونيسيف الدولية و برنامج الغذاء العالمي سلمت 8 طن من مادة الشعير ، مؤكداً أن الكمية ستنتهي صلاحيتها خلال 28 يوما.

واوضح المركز أن توزيع مواد شبه منتهية الصلاحية في حبان ليست الاولى من نوعها في شبوة ، مشيرة الى تكرر مثل هذه الوقائع في اكثر من مديريه كان اخرها توزيع دقيق ابيض مصاب بالعفن في احد المديريات بالمحافظة.

يأتي ذلك في ظل إمعان المنظمات الدولية على اهدار اموال المانحين والعبث بها تحت غطاء “العمل الانساني”.

وكان الشيخ مهدي القميشي، عضو مجلس اهالي مركز هدى بمديرية حبان ، قد نفى في وقت سابق اتهامات المنظمات الدولية وقوى العدوان لحكومة الانقاذ بصنعاء باحتجاز وسرقة المواد الإغاثية.

وأكد في منشور له على صفحته بالفيسبوك ان حكومة الانقاذ في صنعاء لا علاقة لها بتأخير تسليم المساعدات الغذائية لمستحقيها، مؤكداً ان المساعدات الإنسانية وصلت الى ميناء عدن و تم تفريغها في مخازن المنظمة بمنطقة الدرين و تم نقلها خلال ايام الى شبوة.

واضاف الشيخ مهدي ان قوى الغزو لا تهتم بصحة ابناء الشعب حيث صرحت بخروج المواد من ميناء عدن واعطت التصاريح لتوزيعها في شبوة.