المنبر الاعلامي الحر

قريبا يستبدل الأمريكيون صبيهم بآخر..!

قريبا يستبدل الأمريكيون صبيهم بآخر..!

184

 

يمني برس- بقلم – مياء العتيبي*

عقوبات متوقعة على بن سلمان، ما طبيعة هذه العقوبات الذي قد يتخذها المشرعون الأميركيون ضد السعودية؟ ومن المستهدفين؟ وإلى أي مرحلة ستقود هذه العقوبات مساعي البحث عن الحقيقة والعدالة في ملف خاشقجي والجهود الرامية لوقف الحرب في اليمن؟

 

يرى العديد من المشرعين الامريكيين أن الوقت قد حان لاتخاذ موقف أقوى، والاستفادة من العلاقات مع السعودية للضغط عليها لوضع حد لهذا الصراع”، مؤكدا أنه يعد “من الضروري أن تنشط الدبلوماسية الفرنسية وتساهم في وقف الأعمال القتالية، لأن السعوديين لن يتمكنوا أبدا من كسب هذه الحرب.

 

بحسب كبير الباحثين في مركز الدراسات الإستراتيجية ديفد سيدني فإن الكونغرس لم يتفق بعد على تحديد شكل العقوبات المحتمل فرضها على السعودية، مشيرا إلى تعالي الأصوات داخل الكونغرس المطالبة باتخاذ إجراءات حازمة بملفي حرب اليمن ومقتل خاشقجي..

 

من جانبه أن طبيعة قضية خاشقجي غير المسبوقة سياسيا هي مثار الخلاف بين المشرعين الأميركيين، الذين يجدون صعوبة بتحديد شكل العقاب الذي يجب أن يتخذوه بحق السعودية.و بعد التسريبات الأخيرة التي نشرتها صحيفة نيويورك تايمز الأميركية المتعلقة بالتسجيلات الهاتفية للمسؤول عن تنفيذ عملية الاغتيال ماهر المطرب، فإن الكونغرس بات يوجه الاتهام المباشر لولي العهد السعودي محمد بن سلمان بالمسؤولية عن اغتيال خاشقجي وتطبيق قانون “ماغنيتسكي” على السعودية، وهو الأمر الذي سعى أعضاء من مجلس الشيوخ لتفعيله بعد عقد محادثات مع الرئيس الأميركي دونالد ترامب التي أسفرت عن إعلان الأخير عزمه لاتخاذ موقف قوى تجاه قضية مقتل خاشقجي وحرب اليمن أيضا.

 

في حين لابد على وجوب التغيير السريع للقيادة السعودية المتمثلة بولي العهد لإدارتها لملفي حرب اليمن واغتيال خاشقجي، مؤكدا أن أي تباطؤ باتخاذ هذا القرار يلحق الضرر بالمصالح الإستراتيجية لواشنطن والرياض.

 

وأن واشنطن تحاول الضغط على الرياض بطرق مباشرة وغير مباشرة لتسرع من اتخاذ قرار إزاحة ولي العهد وتبديله بشخص آخر وإنهاء الخلاف بهدوء دون فرض أي عقوبات محتملة وعلى صعيد شعبي عرضت أربع منظمات إنسانية غير حكومية كبيرة، لفترة وجيزة، على واجهة الجمعية الوطنية،رسائل تدين بيع الأسلحة الفرنسية إلى السعودية والإمارات العربية المتحدة، اللتين تخوضان حرباً في اليمن.”

 

عاقبة السعودية

أنه في حال تطبيق ماغنيتسكي وفرض عقوبة فردية على ولي العهد، فإنها ستتمثل في حظر تداول أمواله وممتلكاته في الولايات المتحدة الأميركية ، كما سيحظر من دخول الولايات المتحدة ودول أوروبا أيضا التي توقع أن تحذو حذو أميركا وعلى ضوء تصريحات الزعيمة الديمقراطية في مجلس النواب المتعلقة بطبيعة العلاقات بين الرياض وواشنطن مستقبلا، اعتبر سيدني أن ما تشهده علاقات البلدين حاليا بمثابة بداية منعطف خطير لهذه العلاقة، محذرا من مواصلة السعودية سياساتها التي قد تؤول بالعلاقة للهاوية .

 

وينص التشريع على أن العقوبات التي ستفرض في حال المصادقة عليها ستبقى سارية إلى غاية إحراز السعودية تقدماً على صعيد حقوق الإنسان وبخلاف الانتهاكات الحقوقية ضد النشطاء وأصحاب الرأي في السعودية، وتورط المملكة في حرب اليمن، فإن ولي عهد المملكة، محمد بن سلمان، على علاقة بجريمة قتل خاشقجي، بحسب ما أفضى إليه تقريرا الاستخبارات الأمريكية، و”كالامارد”.

 

سنسمع زوال ملك بن سلمان من خلال قنواته الرسمية على يد الامريكان، عندما يكون العميل الاخر البديل جاهزا.. بعدنا طيبين وننتظر.

  • ناشطة وإعلامية سعودية معارضة