المنبر الاعلامي الحر

الهيئة العامة للزكاة تدشن مشروعها الزراعي الموسوم.. مشروع (وآتوا حقه يوم حصاده)

الهيئة العامة للزكاة تدشن مشروعها الزراعي الموسوم.. مشروع (وآتوا حقه يوم حصاده)

96

يمني برس:

 

شرعت الهيئة العامة للزكاة في تدشين مشروع (وآتوا حقه يوم حصاده) استجابة ﻷوامر الله تعالى بين المزارعين اﻷغنياء والفقراء هذا المشروع الريادي دشنته الهيئة العامة للزكاة في وادي مور بمديرية الزهرة محافظة الحديدة وبدأت فعليا بالعمل من خلال جمع كافة المعلومات عن الزراعة والمزروعات وباﻷخص محاصيل الحبوب التي يتميز بها وادي مور الخصب، كما قامت عبر مندوبيها المتواجدين في مديرية الزهرة بالبحث والتقصي عن كل الحالات المحتاجة للبدء بهم في كل عمل تقوم به الهيئة بما يعكس المصداقية التي تتحلى بها قيادة الهيئة العامة للزكاة المتمثلة برئيسها الشيخ شمسان محسن أبو نشطان الذي كان أحد الحضور في مهرجان أقامته اللجنة الزراعية العليا بمشاركة عدد من المؤسسات ذات الصلة بالزراعة وفي المهرجان أكدت الكلمات على ضرورة الاهتمام الكبير بالمزارعين التهاميين وضرورة تسويق منتجاتهم خاصة الحبوب التي شهدت هذا العام تدنيا ملحوظة في أسعارها بعد أن ارتفعت السنة الماضية إلى أسعار قياسية وصلت ﻷكثر من عشرين ألف للقدح أي ما يقارب الستين كليو وأكثر بينما تباع هذا الموسم بأقل من ستة آلاف للقدح الواحد وهو ما يشكوه أبناء تهامة ولا يشجعهم على الزراعة مرة أخرى كما لمسنا من شكوى المزارعين في تهامة الخير.

وفي المهرجان اﻷول للحصاد في وادي مور أكد الشيخ شمسان محسن أبو نشطان رئيس الهيئة العامة للزكاة بأن الهيئة قد انتقلت من وضعها (هات هات) إلى وضع اﻷخذ والعطاء اﻷخذ من اﻷغنياء وتسليمها إلى الفقراء مباشرة وبدون أي وسيط أو وساطة، يدا بيد بكل شفافية، وبما يعزز الترابط والتكافل الاجتماعي ويقوي الصمود والثبات لمواجهة العدوان اﻷمريكي السعودي على اليمن وقبل كل ذلك إرضاء لله تعالى ولما أستأمننا الله على أموال الشعب وحقوقه وتنفيذا ﻷوامر مباشرة من قائد الثورة السيد عبدالملك بدرالدين الحوثي يحفظه الله الذي يتابعنا خطوة بخطوة، ومن هنا نؤكد أنه لا مجال أمام الظلمة والعابثين بأموال الزكاة مهما كان وممن كان، ولا مكان لهم بيننا بإذن الله ستصل الزكاة إلى مستحقيها وستصرف في مصارفها التي أمرنا الله بصرفها لهم.

من جانبه أكد وكيل الهيئة العامة للزكاة اﻷستاذ محمد يحيى حيدره أن هناك تفاعل كبير من جانب المزارعين والمواطنين مع مشروع الهيئة (وآتوا حقه يوم حصاده) وهناك تعاون وتكاتف كبير يبديه المجتمع وهناك اندفاع من الجميع وذلك لما لمسوه من مصداقية لدى قيادة الهيئة التي أثبتت جديتها وأمانتها لحفظ ما استأمنهم الله عليه.

الكثير من أبناء تهامة استبشروا بهذه الخطوة واللفتة الكريمة التي غيبتها اﻷنظمة السابقة المتعاقبة على اليمن ﻷكثر من نصف قرن من الزمان، تلك اﻷنظمة التي لا تكترث بمعاناة ولم يهمها إلا ما تجمعه من أموال لمصالحها، التهاميون عبروا عن فرحتهم الكبيرة تجاه ما تقوم به الهيئة وما تنفذه من مشاريع بلا حدود وهنا يشددون على ضرورة تسليم الزكاة للهيئة العامة للزكاة بأن لمسوا خير ما أنفقوه من خير وبركات في مالهم وأرضهم وزراعتهم.عد

يقول الحاج عبدالله علي فانتي أحد مزارعي وادي مور: يجب علينا أن نؤدي حقوق الزكاة وأن نزكي أموالنا ليرجع خيرها وبركاتها على أرضنا وأدعوا كل اﻷخوة المزارعين لتسليم الزكاة والاستجابة لهذا النداء ودفعها بدون انتقاص.

أما المزارع صديق حيراني فيقول: الحمد لله الذي منّ علينا باﻷمطار والمياه والسيول في الوديان ونتمنى من الجميع نتماسك مع الدولة والتعاون معهم بكل ما يلزم يدفعوا الزكاة ويدفعوا بالشباب للجهاد لمواجهة اﻷعداء.

ويقول نوفل جربوش الشعبي وهو من مزارعي وادي مور: مع دفع الناس الزكاة سيكون عائدها بالخير والبركة على الجميع وأيضا بركة للمزارعين أنفسهم وزيادة منتجاتهم، ولن تقبل الصلاة وجميع الطاعات إلا بإيتاء الزكاة ﻷن الله قال: وأقيموا الصلاة وآتوا الزكاة.ركة

ومع هذا التفاعل المجتمعي أكدت الهيئة العامة للزكاة بأنها بصدد تنفيذ الشراء المباشر من المواطنين والاستثمار في شراء منتجاتهم الزراعية بما يشجعهم على مواصلة الزراعة كما دعت جميع المؤسسات والتجار والمواطنين بشراء المحاصيل الزراعية البلدية وخاصة الذرة الرفيعة ودمجها بين الخبز لفائدتها وقيمتها الغذائية على الجسم والصحة وهو ما نتمناه جميعا ﻷن نحقق بذلك اﻷمن الغذائي للمجتمع ونصل بإذن الله إلى الاكتفاء الذاتي للبلد.

 

(المسيرة نت – يحيى قاسم المدار)