المنبر الاعلامي الحر

هام.. قيادي في أنصار الله يدعو لتهيئة اليمنيين وشعوب محور المقاومة لـ”هذا الحدث”

هام.. قيادي في أنصار الله يدعو لتهيئة اليمنيين وشعوب محور المقاومة لـ”هذا الحدث”

426

يمني برس – متابعات خاصة

أكد القيادي في أنصار الله الدكتور أحمد مطهر الشامي، أن استهداف قائد فيلق القدس الجنرال قاسم سليماني ورفاقه، هو استهداف للأمة الإسلامية بكلها، مشيراً إلى أن هذا الحدث فرصة كبيرة لكسر العزلة، التي فرضتها أمريكا وإسرائيل، بين شعوب العالم العربي والإسلامي، مُشددا على ضرورة تهيئة المجتمع اليمني وشعوب محور المقاومة للاصطفاف والتقبل لردة الفعل الموحدة والجماعية لمحور المقاومة بما فيها اليمن في مواجهة الأعداء.

وقال الشامي في منشور على حسابه الرسمي بالفيسبوك الشامي، مستنتجاً من بيان قائد الثورة السيد عبدالملك الحوثي الذي أصدره أمس الجمعة، إن “استهداف قاسم سليماني ورفاقه استهداف للأمة كلها ويجب أن يكون استشهاد هذا القائد العظيم مناسبة لإحياء روح الأمة الإسلامية الواحدة -التي تتجاوز العناوين الجغرافية والعرقية والمذهبية- في مواجهة أمريكا وإسرائيل، (إنما المؤمنون إخوة)”.

ولفت الدكتور الشامي إلى أن “هذا الحدث وتداعياته النفسية على شعوب العالم العربي والإسلامي بشكل عام وعلى شعوب محور المقاومة بشكل خاص فرصة كبيرة لتذويب الحواجز وكسر العزلة التي فرضتها أمريكا وإسرائيل على محور المقاومة بشكل عام وعلى إيران بشكل خاص، فكما يتبجح الأعداء بعمالتهم لأمريكا يجب أن تفتخر شعوب العالم الحر بعلاقتها بإيران الإسلام”.

وشدد الشامي على أن “لا بد من تهيئة المجتمع اليمني وبقية شعوب محور المقاومة وتعزيز الوعي لديه لضرورة الاصطفاف والتقبل لردة الفعل الموحدة والجماعية لمحور المقاومة بما فيها اليمن في مواجهة الأعداء، وتوعية الجماهير لضرورة الخروج من حالة العقلية الفردية وضرورة الدفع المتسارع نحو تشكيل تحالف مشترك يضم كافة دول وتنظيمات محور المقاومة من منطلق (ولتكن منكم أمة)”.

ورأى الشامي أن “هذه الجرأة الأمريكية يجب أن يترافق معها توعية كبيرة لشعوب محور المقاومة، لتهيئتهم بضرورة الرد الجماعي الموحد -إن تطلب الأمر ذلك-  وأن التقصير في ذلك سيطمع العدو الأمريكي ويفتح شهيته فالكل مستهدفون والكل جبهة موحدة في مواجهة الكفر، والحل هو في (إن الله يحب الذين يقاتلون في سبيله صفا كأنهم بنيان مرصوص)”.

وختم بالتأكيد على أن “توعية الجماهير بأن الاستنفار العام والرد الجماعي لمحور المقاومة يمثل فرصة ومتغير كبير لصالح الشعب اليمني لتسديد ضربات موجعة لتحالف العدوان الأمريكي السعودي ثأرا لدماء شهدائنا وأطفالنا ونسائنا وكذلك شهداء الأمة الإسلامية جمعاء”.