المنبر الاعلامي الحر

النواة الحقيقية لمنبع الشر والفساد في الأرض

النواة الحقيقية لمنبع الشر والفساد في الأرض

291

 

يمني برس- مياء العتيبي*

ما توصلت اليه بعد نقاشي بشخصيات يمنية هامة  تتبع مكون انصار الله وبعض القادة اليمنية بما يعرف عنهم بالحوثيين انصار الله في اليمن أن القادم على السعودية أعظم، فأي مأمن تنشده السعودية بعد اليوم؟ ومن الذي يظن  أن السعودية ستكون آمنة كالسابق فهو مخطىء فلذلك بعد كل التصريحات التي سمعناها ورأيناها والتي تنص على أنه لولا السعودية لما لإسرائيل أي وجود…

 

فلذلك أي تفسير يناسب هذا الكلام؟

 

المعنى في ذلك أن النواة الحقيقية التي نشأت منها إسرائيل هي من تلك البذرة السعودية، بذرة شيطانية عدوانية تأسلمت وتسلقت بسلّم الدين لتظهر لنا بصورتها المتأسلمة ذات الطابع الصهيوني …

 

فاليوم ماذا بعد هذه الأحداث وماذا بعد هذه الحقائق؟… أين هم أولئك المتمسكون بالدعايات الإعلامية المضللة تحت كنف آل سعود؟…

 

فلذلك نحن اليمانيون أولى وأقرب إلى ننفي وجود إسرائيل من المنطقة وذلك بتصويب دقة الهدف نحو النواة الحقيقية لوجود ومنبع ومنشأ إسرائيل( السعودية ), فنحن لا نريد إبقاء إسرائيل في الوجود وذلك مرهون ومتعلق بوجود آل سعود, فالقضاء على الشرذمة السعودية يعني القضاء على إسرائيل…

فوعد الآخرة آتٍ لامحالة والبداية ذلك بمحو ذكر ال سعود من المنطقة لتمحى بعدها إسرائيل…

 

فلذلك لا أمن ولا مأمن للسعودية من صواريخنا وضرباتنا التي ستنالها في الأيام القادمة وذلك لإنهاء الوجود الإسرائيلي..

 

فما دام وجود إسرائيل مرهون بوجود السعودية فسنقولها علناً فلا وجود للسعودية بعد اليوم…

 

وبذلك نشد على يد القوة الصاروخية ووحدة الطيران المسير لشن ضربات حساسة وموجعة تشل الحركة الإسرائيلية من المنطقة وذلك بقصف الأهداف الأكثر حساسية في السعودية لأنه آن الأوان لأن يصوب جيشنا ولجاننا ضرباتهم على العمق السعودي لقطع الشريان المغذي لإسرائيل توافقاً وتزامناً مع صفقةَ القرن…

 

السعودية ليست بمأمنها ولا في أمنها واستقرارها بعد اليوم أبداً…

 

وعليها ان تنتظر المفاجآت عما قريب، ستتوقفت أحلامها، ولا امان للاعبين حلرياضيين حيث تمارس قوات العدوان انشطة عسكرية قرب الملاعب الرياضية ولن يكون أمان لأبطال كرة القدم فيها لمجموعات المنطقة في دوري أبطال آسيا   2020.

ولا يشارك الوحدة من دوري أبطال آسيا في دوري الخليج العربي في السعودية بعد أن كل فريق ضمن له مقعداً مباشراً في المسابقة بعد ان جاء ذلك في الاقتراع الذي أقيم على مدار أربعة أيام من خلال الموقع الالكتروني العربي للاتحاد الآسيوي لكرة القدم، حيث مع مشاركة أكثر من 159 ألف من عشاق كرة القدم الآسيوية، كل مدن المملكة في مرمى الصواريخ البالستية.

 

ثم بعد ذلك يقومون بالضغط على الاتحاد الاسيوي لوقف اللعب في ايران بحجة انها غير آمنة ومعروف م هو غير الامن الذي مغمور بالفوضى والتخبط واللامن.

*إعلامية سعودية