المنبر الاعلامي الحر

وردنا الآن: حزب الإصلاح حفر قبره بيده وعجل بنهايته الحتمية وهذا ما أعلنوا قبل قليل من مأرب (تفاصيل طارئة)

وردنا الآن: حزب الإصلاح حفر قبره بيده وعجل بنهايته الحتمية وهذا ما أعلنوا قبل قليل من مأرب (تفاصيل طارئة)

1٬939

يمني برس:

 

أدان مجلس التلاحم القبلي بمحافظة مأرب الجريمة النكراء التي ارتكبها مرتزقة العدوان بحق آل سبيعيان بوادي عبيدة محافظة مأرب.. معلناً النكف القبلي إزاء هذه الجريمة.

 

وأكد المجلس في بيان صادر عنه مساء اليوم، أن هذه الجريمة ليست بغريبة على من تجردوا من كافة قيم وأخلاق ومبادئ وأسلاف وأعراف القبيلة وأدمنوا على ارتكاب العيوب خدمة لأعداء الوطن.

 

ودعا المجلس، كافة مشائخ ووجهاء وعقلاء وقبائل مأرب إلى وحدة الصف والموقف والنفير لصون العرض وتطهير الأرض من دنس المجرمين.

 

وأكد البيان أن هذه الجريمة لن تمر مرور الكرام.. داعياً كافة مشائخ وقبائل اليمن لهبة قبلية تجاه هذا العور الكبير.

 

إلى ذلك، أدانت قيادة السلطة المحلية بمحافظة مأرب جريمة مرتزقة العدوان بحق آل سبيعان في وادي عبيدة والتي راح ضحيتها سبعة شهداء بينهم الشيخ محسن سبيعان وستة من إخوته وأبنائهم.

 

وأوضحت السلطة المحلية في بيان، أن مجاميع من المرتزقة تابعة لحزب الإصلاح هاجمت بالمدرعات والدبابات منطقة الخشعة السفلى في وادي عبيدة وشنت قصفا مكثفاً على المنطقة الآهلة بالسكان، ما أدى إلى استشهاد سبعة مواطنين من آل سبيعان بينهم أطفال.

 

وأشار البيان إلى أن المرتزقة أحرقوا منازل آل سبيعان ونهبوا محتوياتها أمام في جريمة خطيرة تضاف إلى سلسلة الجرائم الوحشية التي ارتكبها العدوان ومرتزقته بحق أبناء مأرب.

 

ودعا البيان قبائل مأرب لإدانة هذه الجريمة الوحشية والوقوف صفا واحدا ضد إجرام مليشيا حزب الإصلاح المدعومة من العدوان وتحرير المحافظة من دنس الاحتلال السعودي.

 

وفي السياق، قالت مصادر قبلية في محافظة مأرب، أن عدداً من مشايخ عبيدة قرروا زيارة العاصمة صنعاء لبحث دعم لمواجهة مليشيا حزب الاصلاح ومرتزقة العدوان في الوادي، مشيرةً إلى أن اقتحام منازل وقرى آل سبيعان بالدبابات جريمة لا تغتفر.

 

وكانت مجاميع من مرتزقة حزب الإصلاح مسنودين بعناصر من القاعدة والتكفيريين، مساء أمس الأحد، أقدمت بالمدرعات والدبابات على مهاجمة منزل الشيخ محسن سبيعان في منطقة الخشعة بوادي عبيدة بسبب أنه لا يوافقهم في باطلهم وأعمالهم الإجرامية، حيث صمد الشيخ محسن سبيعان مع أبنائه وبعض أقاربه في منزلهم وواجهوا التكفيريين حتى استشهدوا جميعاً، وإصابة بعض النساء والأطفال بجروح.

 

*أسماء الشهداء:

1- الشيخ محسن صالح سبيعان

وأولاده

2- صالح محسن صالح سبيعان

3- علي محسن صالح سبيعان

وإخوانه

4- يوسف صالح سبيعان

5- ناصر صالح سبيعان

6- حمد صالح سبيعان

7- محمد صالح سبيعان

اعلان م السلة الغذائية لرعاية اسر الشهداء