المنبر الاعلامي الحر

الخارجية اليمنية تدين التصعيد العسكري لتحالف العدوان السعودي

الخارجية اليمنية تدين التصعيد العسكري لتحالف العدوان السعودي

116

يمني برس:

 

أدانت وزارة الخارجية اليمنية بأشد العبارات التصعيد العسكري لدول تحالف العدوان بقيادة السعودية واستمرارها في استهداف المدنيين والمنشآت الخدمية والعامة.

 

واعتبرت تصعيد العدوان السعودي الأمريكي يتناقض مع ما يدّعيه من وقف لإطلاق النار الذي أعلنته السعودية، بل يعمل بشكل واضح على إفشال الجهود التي يبذلها مبعوث أمين عام الأمم المتحدة إلى اليمن مارتن غريفيث لإنهاء العدوان.

 

وأكدت أن تصعيد دول العدوان، يدل على عدم جدّية السعودية في تحقيق السلام ومضّيها في تحقيق أهدافها المتمثلة بتدمير اليمن واحتلاله ونهب ثرواته وتجويع أبناء الشعب اليمني.

 

ولفتت إلى أن وقوف المجتمع الدولي موقف المتفرج إلى جانب الجلاد ودعم بعض الدول له سياسياً وعسكرياً وكذا التغاضي عن جرائم السعودية وانتهاكاتها الجسيمة للقانون الدولي الإنساني والقانون الدولي لحقوق الإنسان، يمنح تحالف العدوان السعودي الأمريكي الضوء الأخضر للمضي قدماً في العدوان على اليمن للعام السادس على التوالي.

 

وأشارت إلى أن عدداً من الدول تقيم الدنيا ولا تقعدها بقيام الجيش اليمني واللجان الشعبية بممارسة حق الدفاع عن النفس، في حين تتجاهل الجرائم اليومية التي ترتكبها السعودية بحق اليمن واليمنيين ولا تحرك ساكناً.

 

وأوضحت أن السعودية باستمرارها في احتجاز سفن المشتقات النفطية، تمارس سياسة عقاب جماعي ضد الشعب اليمني بأكمله وتتسبب في وقوع كارثة إنسانية لا يحمد عقباها في ظل تفشي جائحة كوفيد19 في مختلف دول العالم.

 

ودعت وزارة الخارجية المجتمع الدولي ومجلس الأمن والدول الراعية للتسوية السياسية في اليمن ومجلس حقوق الإنسان إلى الخروج عن الصمت والضغط على السعودية بكافة الوسائل واجبارها على خفض التصعيد وإطلاق السفن النفطية والغاز المحتجزة، لما من شأنه تمهيد الطريق لإنهاء عدوانها وحصارها على اليمن وتحقيق الأمن والاستقرار للمنطقة والعالم.

 

وجددت التأكيد على أن صنعاء كان لها السبق في إعلان مبادرة السلام في سبتمبر الماضي وأنها على استعداد لتحقيق السلام العادل والمشرف وفي ذات الوقت تحتفظ بحقها المشروع في الرد والدفاع عن النفس الذي كفلته كافة المواثيق والأعراف الدولية.

اعلان م السلة الغذائية لرعاية اسر الشهداء