المنبر الاعلامي الحر

“الإنقاذ اليمني الجنوبي” يؤيد مبادرة المجلس السياسي الأعلى للحل الشامل.. جواس: صمود أنصار الله أسطوري

“الإنقاذ اليمني الجنوبي” يؤيد مبادرة المجلس السياسي الأعلى للحل الشامل.. جواس: صمود أنصار الله أسطوري

362

يمني برس:

 

أيّد مجلس الإنقاذ الوطني اليمني الجنوبي مصفوفة «الرؤية الوطنية الشاملة لوقف الحرب ورفع الحصار» التي قدمها المجلس السياسي الأعلى كمبادرة للأمم المتحدة في أبريل الماضي. 

 

جاء ذلك على لسان عضو المكتب السياسي بمجلس الإنقاذ الوطني الجنوبي سامي جواس، في تصريحات لموقع “المساء برس”. 

 

وأكد جواس وفقا لما نشره الموقع أنهم في مجلس الإنقاذ برغم تحفظهم على بعض تفاصيل الرؤية، إلا أنهم يشكرون القوى الوطنية في المجلس السياسي الأعلى بصنعاء على “مبادراتهم التي قدموها لإنهاء الحرب ولرأب الصدع” حد قوله.

 

ووصف مواجهة الجيش واللجان الشعبية لتحالف العدوان السعودي الإماراتي ومرتزقته للعام السادس، بالصمود الأسطوري الذي يثمنه ويقدره مجلس الإنقاذ.

 

وقال: “نثمن ونقدر الصمود الأسطوري الذي أبداه أنصار الله في مواجهة مشاريع الاحتلال وأطماعه التوسعية”، معتبراً أن ذلك يعكس مستوى الإحساس لديهم بالمسؤولية التاريخية الملقاة على عاتقهم في هذا التوقيت الحساس. 

 

وأضاف أنهم في مجلس الإنقاذ يؤكدون على حق الشعب اليمني شمالا وجنوبا في مقاومة “الاحتلال وأدواته” بالوسائل والإمكانات المتاحة.

 

وأشار إلى أن تحالف العدوان يسعى لتحويل الجنوب إلى إقطاعية سعودية أو إماراتية خاصة، مضيفا ان موقف مجلس الإنقاذ الجنوبي من القضية الجنوبية التي وصفها بـ”القضية العادلة”، واضح.

 

وأكد أن القضية الجنوبية لن تكون جسراً تمر من خلاله قوى ودول العدوان السعودي الإماراتي ومشروعها في تمزيق اللحمة الوطنية والعمل من خلالها لإنشاء وتفريخ جماعات سياسية ومليشيات مسلحة تديرها وتوجهها قوى الاحتلال لخدمة أطماعها التوسعية في اليمن وفي الجنوب خصوصاً. 

 

وأوضح أن هدف بريطانيا وأمريكا من وقوفهما خلف هذه الحرب هو “تمرير مخطط إعادة استعمار الجنوب وتقسيمه جغرافياً وسياسياً بهذه الأدوات العربية الحاقدة على اليمن أرضاً وشعباً وإنساناً”.

 

ونوه إلى أن موقف المجلس الرافض للتدخلات الأجنبية السعودية والإماراتية سيظل ثابتا، كونه ينطلق من قناعتهم الوطنية الراسخة بأهداف هذا التحالف في “احتلال جنوب اليمن وتدمير مقدراته ونهب موارده الوطنية والسيطرة على ثرواته السيادية”.

اعلان م السلة الغذائية لرعاية اسر الشهداء