المنبر الاعلامي الحر

شاهد قناة المسيرة تبث فيديو كارثي من العاصمة صنعاء وحياة الآلاف مهددة بالموت .. (تفاصيل ما يحدث)

شاهد قناة المسيرة تبث فيديو كارثي من العاصمة صنعاء وحياة الآلاف مهددة بالموت .. (تفاصيل ما يحدث)

633

يمني برس:

 

بثت قناة المسيرة الفضائية تقرير تلفزيوني، عن أوضاع المستشفيات والمرافق الصحية في العاصمة اليمنية صنعاء، والذي يزداد سوءً مع قرب نفاد مخزونها من المشتقات النفطية نتيجة إستمرار الحصار ومنع تحالف العدوان دخول سفن الوقود إلى ميناء الحديدة.

 

التقرير الذي قدمه المراسل الصحفي سمير المترب، قال إن استمرار إحتجاز سفن المشتقات النفطية في ظل ما تعيشه هذه المرافق والمستشفيات من أوضاع مأساوية أضطر القائمين عليها إلى تقليص حجم الإستخدام من مخزونها ما انعكس سلباً على تقديم الخدمات للمرضى لاسيما المصابين بالأمراض المزمنة.

 

وأضاف أن الكارثة بدأت تأخذ مسارها التصاعدي بتوقف مصنع الأكسجين الطبي في هيئة مستشفى الثورة العام منذ شهرين جراء نفاد مخزون المستشفى من المشتقات النفطية في ظل استمرار الكادر الصحي بأداء مهامه خلال أيام العيد.

 

ولفت التقرير إلى أنه لم يبقى من شيء بالإمكان تقديمه كشاهد على فداحة وجرم استمرار الحصار ومنع سفن المشتقات النفطية إلا والعالم على علم وإطلاع به وتبعات اشتعال فتيل الكارثة تتحملها دول العدوان.

 

والخميس الماضي حذر وزير الصحة العامة والسكان الدكتور طه المتوكل، من أن مئات الآلاف من المرضى مهددون بالوفاة جراء انسحاب المنظمات من تقديم مساعداتها في ظل انتشار الأوبئة واستمرار الحصار ومنع دخول سفن الوقود، مرسلا نداء استغاثة عاجل لكسر الحصار المفروض على اليمن بجسر جوي لإرسال المساعدات الطبية.

 

وأوضح وزير الصحة خلال مؤتمر صحفي مشترك مع المجلس الأعلى لإدارة وتنسق الشؤون الإنسانة أن العنايات المركزة في المستشفيات العامة والخاصة مهددة بالتوقف جراء انعدام المشتقات النفطية.

 

وبين أن أزمة المشتقات النفطية تضاعف من معاناة القطاع الصحي حيث اقتصر العمل حاليا على أقسام الطوارئ والعمليات وجزء من العنايات، كما أن مصانع الأكسجين لا تعمل إلا 50% جراء انعدام المشتقات النفطية.

 

وأشار إلى أن أكثر من4000 من المصابين بالفشل الكلوي والمحتاجين للغسيل الكلوي سيتأثرون بسبب عدم تمكنهم من الوصول إلى مراكز الغسيل الكلوي أو عدم تشغيل المراكز بسبب تفاقم أزمة المشتقات النفطية نتيجة احتجاز العدوان لسفن الوقود.

 

ونوه إلى أن سيارات الإسعاف يقتصر عملها حاليا داخل المدن ولم تعد تتنقل بين المحافظات أو تنقل المرضى إلى مراكز المحافظات، مطالبا والعالم بالتدخل للإفراج عن سفن الوقود.

 

وأوضح المتوكل أن حصار العدوان يمنع من إصلاح الأجهزة الطبية، مشيرا إلى أنه بعد ست سنوات من العدوان والحصار خرجت 93 % من الأجهزة الطبية عن عمرها الافتراضي، وأن جميع أجهزة الرنين المغناطيسي قد تعطلت، كما لفت إلى أن الحصار تسبب في توقف مرتبات العاملين في القطاع الصحي.

 

وأشار إلى أن التحالف يمنع كذلك دخول الأدوية، وخصوصا الأدوية التي تحتاج إلى تبريد، ما ضاعف معاناة المرضى خصوصا الأورام والسرطان.

اعلان م السلة الغذائية لرعاية اسر الشهداء