المنبر الاعلامي الحر

إفتتاح أعمال مؤتمر أمراض القلب في جامعة جبلة بإب

إفتتاح أعمال مؤتمر أمراض القلب في جامعة جبلة بإب

65

يمني برس:

 

افتتح وزيرا الصحة العامة والسكان الدكتور طه المتوكل والتعليم العالي والبحث العلمي حسين حازب ومحافظ إب عبد الواحد صلاح بمدينة جبلة اليوم مؤتمر أمراض القلب، تنظمه جامعة جبلة للعلوم الطبية والصحية ومستشفى جبلة الجامعي.

 

يناقش المؤتمر في يومين بمشاركة أكثر من 700 مشاركاً ومشاركة من الأطباء الاستشاريين والأكاديميين في أمراض القلب والطب الباطني من مختلف المحافظات، أوراق عمل وأبحاث حول أمراض القلب والطب الباطني وتنفيذ ورش عمل بهذا الخصوص.

 

وفي الافتتاح أشار وزير الصحة إلى أهمية انعقاد المؤتمر حول أمراض القلب باعتباره من التخصصات النادرة، ما يتطلب التوسع في هذا المجال بإنشاء مركز متخصص لأمراض القلب في إب.

 

وأكد أهمية خروج المؤتمر برؤية لتوسيع الخدمات الطبية في أمراض القلب والباطنية وتعزيز قدرات الكادر الطبي في العمل التدريسي والتدريبي في هذا المجال.. مشيداً بجهود القائمين على المؤتمر العلمي الذي يحمل كثير من الدلالات العلمية والإنسانية.

 

كما أكد الوزير المتوكل أن توصيات المؤتمر ستكون محل دراسة للاستفادة منها في تخفيف معاناة مرضى القلب والضغط والسكر.. مستعرضا جانباً مما تعرض له القطاع الصحي من استهداف ممنهج في تدمير البنية التحتية ومنع دخول الأجهزة والمعدات والمستلزمات الطبية والأدوية خاصة ما يتعلق بأمراض القلب.

 

وأشار إلى أن عدد الحالات والتشوهات الخلقية والقلبية تضاعفت خلال فترة العدوان، ما يتطلب عمل أبحاث ودراسات عما سببته الأسلحة المحرمة دولياً في ارتفاع حالات التشوهات المرتبطة بالقلب خاصة بين الأطفال في ظل النقص الشديد في عدد الحضانات.

 

وقال” منظمة اليونيسف لم تقدم سوى 100 حضانة خلال ست سنوات من العدوان في حين أن البلاد بحاجة لألفي حضانة، كما نفتقد وجود أجهزة تنفس اصطناعي للأطفال دون السنة الأولى”.. لافتاً إلى أن منظمة الصحة العالمية لم تنقل سوى 29 مريض ضمن الجسر الطبي المتفق عليه.

 

وبين وزير الصحة أن أجهزة القسطرة القلبية باليمن خرجت عن عمرها الافتراضي ورفضت الصحة العالمية تزويد اليمن بجهاز قسطرة واحد .. لافتاً إلى أن إيقاف المنظمات لدعم القطاع الصحي في الوقت الراهن يضاعف من معاناة اليمنيين.

 

واعتبر استمرار إغلاق مطار صنعاء الدولي من قبل دول العدوان وصمة عار في جبين الأمم المتحدة والمجتمع الدولي.

 

وعرج الدكتور المتوكل على ما حققته وزارة الصحة والقطاع الطبي بصورة عامة في ظل العدوان من إنجازات، منها افتتاح مساق ماجستير بأمراض القلب عبر المجلس اليمني للاختصاصات الطبية وجامعة صنعاء وكذا افتتاح مساق جراحة أمراض القلب وجراحة الأوعية الدموية .. داعياً الأطباء إلى مراعاة ظروف المواطن جراء الحصار والعدوان.

 

فيما بارك وزير التعليم العالي والبحث العلمي إنشاء جامعة جبلة كنموذج يجب الاقتداء به من بقية الجامعات في إيجاد كوادر مؤهلة.

 

وتطرق إلى ما تم إنجازه في مجال اعتماد المعايير الأكاديمية للجامعات من خلال 16 برنامجاً جديداً تم اعتمادها وافتتاحها خلال العامين الماضيين..منوها بجهود قيادتي وزارة الصحة ومحافظة إب في مساندة ودعم جامعة جبلة للعلوم الطبية والصحية.

 

وأكد حازب أنه تم سيتم اختيار خمس جامعات يمنية للمنافسة عالميا من خلال استحقاق 20 – 23 بالنسبة لتطبيق المعايير الأكاديمية واستحقاق الاعتراف بالجامعات اليمنية دوليا.

 

بدوره أشار محافظ إب إلى أهمية انعقاد المؤتمر في إب العاصمة السياحية لليمن، خاصة في ظل الأوضاع التي تمر بها البلاد، ما يؤكد الاستمرار في البحث العلمي والأكاديمي.

 

وكان استعرض رئيس جامعة جبلة الدكتور عبد الله المطري استعرض برنامج وأهداف المؤتمر العلمي، وما شهدته الجامعة من تطور وتنفيذ لعدد من مشاريع البنية التحتية.

 

واعتبر انعقاد المؤتمر رسالة للعالم بصمود الشعب اليمني وحرصه على مواصلة العلم والتعليم والعمل في مختلف المجالات، رغم الظروف الصعبة التي يمر بها جراء العدوان والحصار.

 

حضر افتتاح المؤتمر أمين عام محلي المحافظة أمين الورافي ووكلاء وزارة الصحة والمحافظة ورؤساء الهيئات ومدراء المستشفيات ومستشار المحافظة وجامعة جبلة الدكتور عبد الغني معظب ومكتب الصحة.

اعلان م السلة الغذائية لرعاية اسر الشهداء