المنبر الاعلامي الحر

في ظل حملة إعتقالات واسعة للقادة.. دفاع هادي تبيع آلالاف من عناصرها في مأرب لغارات التحالف.. والرياض تعترف بتنفيذ بأول عملية ” وثائق مسربة”

في ظل حملة إعتقالات واسعة للقادة.. دفاع هادي تبيع آلالاف من عناصرها في مأرب لغارات التحالف.. والرياض تعترف بتنفيذ بأول عملية ” وثائق مسربة”

261

يمني برس- خاص

 

قدمت قيادة ما يسمى بالمنطقة العسكرية السابعة للمرتزقة بمأرب كشفاً متكاملاً باحداثيات وأسماء عناصرها وقادتها المتمركزين في عدد من المواقع المحيطة بمدينة مارب لقيادة التحالف لقتلهم واستهدافهم بالطيران في إطار تنفيذ مخطط التصفيات الجسدية.

 

وأظهرت وثيقة سرية رفعتها قيادة السابعة إلى وزير دفاع هادي مطلع الشهر الجاري تضمنت كشف تفصيلي بإحداثيات وأسماء وأماكن تواجد القيادات والوحدات التابعة للمنطقة وذلك لإتاحة استهدافها بالطيران حسبما توضحه الوثيقة(1).

 

وكشفت وثيقة أخرى مسربة مدموغة بذات الطابع السري للغاية بتاريخ 14/11/2020 صدرت عن ما يسمى بخلية التنسيق والإرتباط بالرياض وجهت لرئاسة هيئة الاركان العامة تثبت استهداف مجموعة تابعة لكتيبه الاحتياط بذريعة انها تخطط للانسحاب من مواقعها لاتاحة الفرصة للجيش واللجان الشعبية لدخول مدينة مارب (وثيقة 2)

 

ووفق الوثيقة فأن المجموعة التي تمت إبادتها قد تركت مواقعها الحساسة في مدغل شمال غرب مارب .

 

وتطابقا لما ورد في الوثيقة (2) فإن طيران التحالف استهدف في اليوم ذاته بغارة طقمين محملين بالمرتزقة شرقي معسكر ماس في الرابع عشر من الشهر ذاته بعد تلقيها توجيهات مباشرة من هيئة أركان الفار هادي أدت إلى مقتل ما كانوا على متنهما.

يأتي هذا في ظل حملة اعتقالات كبيرة تشهدها مدينة مارب منذ يوم أمس السبت وحتى اليوم طالت أبرز القيادات العسكرية على رأسهم اللواء الركن المرتزق” جبران” قائد ما يسمى بالمنطقة السابعة وقيادات آخرى في ظل انهيارات كبيرة بصفوف الخونة وسقوط آخر خط دفاعي لهم في تخوم المدينة تحت ضربات الجيش واللجان الشعبية.