المنبر الاعلامي الحر

حدث في العاصمة صنعاء.. مفاجأة صادمة لإدارة ترامب بعد تصنيف أنصار الله كجماعة إرهابية.. وناشطون يتحدثون عن ضربة إلهية عاجلة، فما هي؟ (شاهد)

حدث في العاصمة صنعاء.. مفاجأة صادمة لإدارة ترامب بعد تصنيف أنصار الله كجماعة إرهابية.. وناشطون يتحدثون عن ضربة إلهية عاجلة، فما هي؟ (شاهد)

يمني برس:

 

جمع لقاء يوم أمس في العاصمة صنعاء نائب وزير الخارجية حسين العزي، ومعه رئيس هيئة الإستخبارات العسكرية اللواء عبدالله يحيى الحاكم، بمدير عمليات اللجنة الدولية للصليب الأحمر دومنيك شتيلهارت، والمدير الإقليمي باللجنة فابر كاربوني، ورئيسة بعثة اللجنة لدى اليمن، كاترينا ريتز، لمناقشة مجالات التعاون بين بلادنا وبعثة اللجنة الدولية وسبل تعزيزها وتطويرها.

 

حيث أعتبر ناشطون سياسيون قدوم بعثة الصليب الأحمر الدولي إلى العاصمة اليمنية صنعاء لمقابلة قادة أنصار الله الذين تم تصنيفهم كإرهابيين، صفعة قوية لإدارة الرئيس الأمريكي المنتهية ولايته دونالد ترامب، تؤكد بأن قرارها لا يساوي الحبر الذي كتب عليه.

 

وتعليقاً على هذه الخطوة من قبل بعثة الصليب الأحمر، قال وكيل وزارة الإعلام نصر الدين عامر، أن اللقاء جمع نائب وزير الخارجية ومعه رئيس هيئة الاستخبارات العسكرية برئيس بعثة اللجنة الدولية للصليب الأحمر، لمناقشة مستجدات عمل اللجنة الدولية في اليمن وجهودها في الملف الإغاثي والإنساني.

 

وأضاف وكيل وزارة الإعلام ساخراً “وعقوباتهم يبلوها ويشربوها”.

 

من جانبه، كتب الناشط السياسي عبدالله مفضل الوزير في تغريدة على تويتر قائلاً إن “بومبيو بعد أن أصدر القرار بتصنيف أنصار الله جماعة إرهابية، الاتحاد الأوروبي يرفض مقابلته”.

 

وأضاف: “فيما أتت بعثة الصليب الأحمر إلى صنعاء لمقابلة قادة أنصارالله الذين تم تصنيفهم كإرهابيين”.

 

وتابع الوزير: “هذه الخطوة من قبل بعثة الصليب الأحمر تؤكد بأن قرار بومبيو لا يساوي الحبر الذي كتب عليه”.

 

بدوره، غرد الكاتب والباحث في الشؤون السياسية، الدكتور يوسف الحاضري، قائلاً إنه “بعد اقل من 24 ساعة على تصنيف بامبيو لليمنيين بأنهم إرهابيون الدول الأوروبية جمعا ترفض استقباله وتبلغه بأنه غير مرغوب به”.

 

وأعتبر الحاضري أن بومبيو تلقى “رد إلهي عاجل وفضيحة 7 نجوم حتى ولو كان سبب عدم استقباله بسبب ارهاب سيده ترامب في الكونجرس ولكن هذه الفضيحة كضربة إلهية عاجلة”.

 

في السياق، قال دبلوماسيون أوروبيون، إن وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو، ألغى رحلته إلى أوروبا فى اللحظة الأخيرة، اليوم الأربعاء، بعد أن رفض وزير خارجية لوكسمبورج وكبار مسؤولي الاتحاد الأوروبي مقابلته.

 

وقالت صحيفة “الجارديان” البريطانية، إن الازدراء غير العادى لواشنطن، جاء بعد أيام من أعمال الشغب العنيفة في مبنى الكابيتول الأمريكي من قبل الآلاف من أنصار الرئيس الأمريكي المنتهية ولايته دونالد ترامب، الذين حرضهم الرئيس مسبقاً واتهمه أعضاء مجلس النواب الديمقراطيون بالتحريض على التمرد ، وسط إجراءت عزل ثانية.

 

وذكرت رويترز أن بومبيو، الحليف المقرب لترامب، سعى للقاء جان أسيلبورن في لوكسمبورج، قبل الاجتماع بقادة الاتحاد الأوروبى وكبير دبلوماسي الاتحاد الأوروبي في بروكسل، حسبما أفاد ثلاثة أشخاص مقربين من التخطيط.

 

وقال مصدر دبلوماسى، إن بومبيو كان يعتزم فى الأصل الذهاب إلى لوكسمبورج، لكن تلك المرحلة من الرحلة ألغيت، بعد أن أبدى المسؤولون هناك تردداً في منحه مواعيد.

 

لكن جدول زيارة بومبيو لرحلته الأخيرة في إدارة ترامب في بروكسل، لم يتضمن أي اجتماعات مع الاتحاد الأوروبى أو أي أحداث عامة فى الناتو.

 

وقال مصدر دبلوماسي ثالث، إن الحلفاء شعروا “بالحرج” من بومبيو بعد أعمال العنف في واشنطن الأسبوع الماضي.

 

وأكدت وزارة الخارجية في لوكسمبورج، أن المقابلات التى كانت مقررة سابقا هناك ألغيت الآن، لكنها رفضت إعطاء مزيد من التفاصيل، ورفض الاتحاد الأوروبي التعليق.