المنبر الاعلامي الحر

دمشق: العدوان الصهيوني على دير الزور يؤكد التناغم لتنفيذ المشاريع الأمريكية

دمشق: العدوان الصهيوني على دير الزور يؤكد التناغم لتنفيذ المشاريع الأمريكية

يمني برس:

 

أكدت سوريا أن العدوان الصهيوني الغاشم على مناطق في محافظة ديرالزور يأتي تزامناً مع ممارسات ميليشيا “قسد” الإجرامية والقمعية بحق الشعب السوري في الحسكة وديرالزور والرقة مدعومة من الإدارة الأمريكية وما يسمى “قوات التحالف الدولي” في تناغم واضح ومكشوف لتنفيذ المشاريع الأمريكية وبعض الدول العميلة لها بما فيها كيان العدو المارق.

 

ووفقا لوكالة “سانا” قالت وزارة الخارجية والمغتربين في رسالة موجهة إلى كل من الأمين العام للأمم المتحدة ورئيس مجلس الأمن: أقدمت سلطات العدو الإسرائيلي في الساعة 10ر1 من فجر الأربعاء 13 كانون الثاني 2021 على الاعتداء مجدداً على أراضي الجمهورية العربية السورية وذلك عبر قيامها بعدوان جوي على مدينة ديرالزور ومنطقة البوكمال.

 

وأضافت الوزارة: يأتي العدوان الصهيوني الغاشم على بعض المناطق في محافظة ديرالزور في الوقت الذي تواصل فيه الميليشيات الإرهابية الانفصالية التي تسمى “قسد” ممارساتها الإرهابية والإجرامية والقمعية بحق أبناء الشعب السوري في محافظات الحسكة والرقة وديرالزور مدعومة من الإدارة الأمريكية ومما يسمى “قوات التحالف الدولي” التي تؤمن لها الدعم العسكري واللوجستي والمادي والسياسي وذلك في تناغم واضح ومكشوف لتنفيذ المشاريع التي تخطط لها الولايات المتحدة الأمريكية وبعض الدول العميلة لها بما فيها “إسرائيل” الكيان المارق غير المكترث بميثاق الأمم المتحدة أو قرارات الشرعية الدولية بما فيها قرارات مجلس الأمن ذات الصلة والتي تؤكد دائماً على وحدة أرض وشعب سوريا وسيادتها واستقلالها كما تتماهى تلك الاعتداءات الصهيونية أيضا كما سبق أن أشرنا مع الجرائم التي اقترفتها مؤخراً المجموعات التكفيرية المسلحة في أكثر من منطقة في سورية والتي أدت إلى استشهاد وإصابة عدد من المواطنين السوريين.

 

وتابعت الوزارة: أن الجمهورية العربية السورية تعتبر أن تواتر وتزامن الاعتداءات الصهيونية مع الهجمات “الإرهابية” يبرهن مرة أخرى وبما لا يدع مجالاً للشك على وجود اتفاق وتنسيق بين كل الأطراف المعادية لسوريا والتي يحتل بعضها أجزاء من أرضها وينتهك سيادتها وسلامتها الإقليمية واستقرارها السياسي وعلى تبادل الأدوار بهدف تنفيذ أجندتهم المشتركة الرامية لدعم واستمرار الإرهاب التكفيري والاقتصادي ولتحقيق بعض المشاريع الانفصالية في المنطقة.

 

وقالت الوزارة إن الحكومة السورية تؤكد تصميمها وبمساعدة الدول الصديقة وحلفائها على استعادة كل ذرة تراب من أراضي الجمهورية العربية السورية وعلى تحريرها من رجس “الإرهاب” وإعادة إعمار ما دمره التكفيريون وداعموهم ولن يسمح لها الشعب السوري بتحقيق أهدافها بل أنه سيبقى مصراً اليوم وأكثر من أي يوم مضى على التمسك بحتمية انتصاره على الإرهاب واستعادة الجولان السوري المحتل حتى خط الرابع من حزيران لعام 1967.

 

وختمت الخارجية السورية بالقول إن سوريا تطالب مجلس الأمن الذي يؤكد دائما على احترام سيادة سوريا مجدداً أن يتحمل مسؤولياته في إطار ميثاق الأمم المتحدة وأهمها صون السلم والأمن الدوليين وعلى اتخاذ إجراءات حازمة وفورية لمنع تكرار هذه الاعتداءات الإرهابية الإسرائيلية وأن يلزم “إسرائيل” باحترام قراراته المتعلقة باتفاقية فصل القوات ومساءلتها عن إرهابها وجرائمها التي ترتكبها بحق الشعب السوري والتي تشكل جميعها انتهاكات صارخة لميثاق الأمم المتحدة وأحكام القانون الدولي وقرارات مجلس الأمن ذات الصلة 242 و338 و350 و497 وكل القرارات والصكوك الدولية ذات الصلة بمكافحة الإرهاب.