المنبر الاعلامي الحر

أمين عام رابطة علماء اليمن: الحرب العدوانية على اليمن حرب صهيونية أمريكية

أمين عام رابطة علماء اليمن: الحرب العدوانية على اليمن حرب صهيونية أمريكية

يمني برس:

 

أكد الأمين العام لرابطة علماء اليمن السيد العلامة عبد السلام الوجيه، أن الحرب العدوانية على اليمن هي حرب صهيونية وأمريكية تستهدف العالم الإسلامي كله.

 

وشرح الوجيه في حوار مع وكالة “أنباء فارس”، أهداف الحرب العدوانية التي يشنها تحالف العدوان السعودي قائلاً: “الحرب على اليمن هي صهيونية أمريكية ضمن مخططٍ يستهدف العالم الإسلامي بكامله، ويستهدف تفتيت المُفتت وتجزئة المجزأ، وهي نتاج لمؤامرات طويلة استهدفت إيران أولاً واستهدفت كل حرٍ ومقاوم ونظامٍ مستقلٍ في العالم العربي والإسلامي، وجاء العدوان بغرض خدمة الصهيونية وإيجاد المعسكرات لها في جزر وموانئ اليمن، وهذا ما هو واضحٌ لدينا منذ ما قبل العدوان بسنينٍ طويلة، وما هو واضحٌ اليوم لكل ذي عقلٍ وبصر، إذ الخطة الأمريكية الإسرائيلية الاستعمارية استخدمت عبيدها وعملاءها وأتباعها الممثلين في آل سعود وآل نهيان وآل خليفة ومن تبعهم ومن سار على نهجهم من المتواطئين في هذا العدوان الوحشي على الشعب اليمني، ونحن واثقون أن خططهم وأجنداتهم قد فشلت وستفشل ويهزمون فاليمن عبر تأريخها الطويل كانت وما زالت وستظل مقبرة الغزاة، وعلى يديها إن شاء الله سيتحرر الحرمان الشريفان في الطريق إلى تحرير القدس من دنس اليهود”.

 

وحول حافز الشعب اليمني على المقاومة ضد هذا العدوان الغاشم بالرغم من مضي 6 سنوات تقريبا  بینما يعاني الیمن من الحصار الجائر وفرض العقوبات، قال أمين عام رابطة علماء اليمن: “رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم قد مدح اليمن وقال: «الإيمان يمان والحكمة يمانية والفقه يمان» وقال: «اللهم بارك في شامنا وفي يمننا» وقال عن أهل اليمن : «أنهم أهل المدد وهم الأنصار» كانوا وما زالوا وسيظلون أنصار الله وأنصار رسوله وأنصار آل بيته وأنصار الدين المحمدي الأصيل، إذن، أهل اليمن أصحاب إيمان وصبر وتضحية وشجاعة منقطعة النظير، وهم كل ما اشتدت عليهم المصائب وكل ما واجهتهم المصاعب زادوا نقاءً وصفاءً وإيماناً وتضحيةً وفداءً لأنهم ببركة رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم وبركة آل بيته الأطهار وببركة منهجهم الزيدي المبارك الداعي إلى الخروج على الظلم والثورة على الظالمين والوقوف ضد المستكبرين ونصرة المستضعفين، وكل ما زادونا حصاراً زادونا التفافاً حول جيشنا ولجاننا الشعبية وقيادتنا السياسية وقيادتنا الثورية ممثلة في السيد القائد العلم عبدالملك بن بدر الدين الحوثي، هذا القائد المغوار الذي نسأل الله سبحانه وتعالى أن يفتح على يديه الحرمين الشريفين والقدس الشريف.