المنبر الاعلامي الحر

بينهم ضابط التحق بالعدوان بعد أحداث فتنة 2 ديسمبر.. تعرف على أبرز العملاء المسوؤلين عن إستقطاب وتجنيد الجواسيس في اليمن لصالح المخابرات الأمريكية والبريطانية (أسماء وصور)

بينهم ضابط التحق بالعدوان بعد أحداث فتنة 2 ديسمبر.. تعرف على أبرز العملاء المسوؤلين عن إستقطاب وتجنيد الجواسيس في اليمن لصالح المخابرات الأمريكية والبريطانية (أسماء وصور)

يمني برس:

 

كشف جهاز الأمن والمخابرات اليوم الثلاثاء، معلومات جديدة عن خلية التجسس التابعة للمخابرات الأمريكية والبريطانية والتي تم توقيفها خلال الفترة الماضية، والعملاء المسؤولين عن إستقطاب أفرادها وتجنيدهم وتدريبهم لصالح الإستخبارات المعادية للقيام بأعمال تجسسية وتخريبية على أراضي الجمهورية اليمنية.

 

وأفاد جهاز الأمن والمخابرات، أن الجواسيس الستة ينتمون إلى أمانة العاصمة ومحافظة صنعاء وهم: باسم علي علي أحمد الخروجه – منطقة المطار أمانة العاصمة، وعلي محمد عبد الله محمد الجعماني – منطقة حدة أمانة العاصمة، وسليم يحيى عبدالله حسين حبيش – منطقة سواد حنش الأمانة، وأيمن مجاهد قايد محمد حريش – منطقة شملان الأمانة، وعرفات قاسم عبد الله أحمد الحاشدي – منطقة مناخة محافظة صنعاء، ومحمد شرف قايد محمد حريش – منطقة شملان أمانة العاصمة، وهو جاسوس لوكالة المخابرات الأمريكية.

 

وتضمن تسجيل مصور نشره الإعلام الأمني عصر اليوم، اعترافات تفصيلية لجواسيس أمريكا وبريطانيا في اليمن إبتداء من استقطابهم وتجنيدهم وتدريبهم وإنتهاء بتوزيع وتنفيذ الأدوار الموكلة إليهم تحت إشراف ضباط الإستخبارات البريطانية المتواجدين في قاعدة عسكرية تم إنشاؤها من قبل دول العدوان في مطار الغيظة بمحافظة المهرة.

 

وأشار جهاز الأمن والمخابرات إلى أن المدعو راجح باكريت – محافظ محافظة المهرة السابق المعين من قبل تحالف العدوان والمرتبط بالأمريكيين والبريطانيين، هو المسؤول على عملية استقطاب وتجنيد الجواسيس لصالح الإستخبارات الأمريكية والبريطانية المعادية.

 

وأوضح جهاز الأمن والمخابرات، أن أفراد الخلية التجسسية التحقوا بما يسمى كتيبة “المهام الخاصة” بقيادة المدعو فايز محمد إسماعيل المنتصر، الذي التحق بالعدوان بعد أحداث فتنة 2 ديسمبر، وهو ضابط في جهاز الأمن القومي سابقاً، وكان يعمل مدير أمن مطار صنعاء الدولي، وحالياً كقائد لـ “كتيبة المهام الخاصة” ومرتبط بضباط استخبارات أمريكيين وبريطانيين يتواجدون في مطار الغيظة، وأخذوا (الجواسيس في الكتيبة) دورة عسكرية.

 

وذكر أن “كتيبة المهام الخاصة” بمحور القاضي في الغيظة بمحافظة المهرة تم تأسيسها لإستقطاب العناصر من المحافظات الشمالية للعمل الإستخباري التابع للغزاة البريطانيين والأمريكيين.

 

واعترف الجواسيس الستة الموقوفون في التسجيل المصور الذي نشره الإعلام الأمني اليمني، بالعمل لصالح الإستخبارات البريطانية والأمريكية، وقيامهم برفع إحداثيات ومعلومات لمواقع وأماكن أمنية ومواقع عسكرية ومنشآت مدنية وتجارية في مختلف المحافظات.