المنبر الاعلامي الحر

من هو القيادي المرتزق “عبدالغني شعلان” الذي قتل في جبهات مأرب؟

من هو القيادي المرتزق “عبدالغني شعلان” الذي قتل في جبهات مأرب؟

يمني برس:

 

لقي ما يسمى قائد القوات الخاصة في قوات تحالف العدوان السعودي فرع مأرب العميد “عبدالغني شعلان” مصرعه أثناء قيادته محاولة استعادة فاشلة لجبل البلق الإستراتيجي الذي سيطرت عليه قوات الجيش واللجان الشعبية فجر الجمعة.

 

ويعد “عبدالغني شعلان” أبرز قيادات حزب الإصلاح التي يعتمد عليها في مأرب حيث يقود قوات الأمن الخاصة ويمتلك لوائين بكامل قواتها وعتادها ويضطلع بدور حماية مأرب لصالح حزب الإصلاح.

 

عبدالغني علي عبدالله شعلان يكنى بـ “أبو محمد” ويعد من أخطر قيادات الإصلاح في مأرب، يمتلك 2 ألوية بكامل عتادها

 

وحشد الأفراد المرتزقة التابعين له في بداية العدوان بقيادات خاض بها عددا من العمليات ضد أبناء مأرب المناهضين للإصلاح حيث استهدف الدماشقة والأشراف وآل سبيعيان.

 

وتخرج من كلية الطيران والدفاع الجوي في السنة الميلادية 2004.

 

وقد أصدر محافظ مأرب المعين من قبل تحالف العدوان، سلطان العرادة ، قرارا بتكليف “عبدالغني شعلان” قائداً لقوات الأمن الخاصة.

 

وعين في العديد من المناصب في الجيش اليمني وما يسمى الجيش الوطني التابع لمرتزقة العدوان، منذ رئاسة عفاش إلى السنة الميلادية 2021 حيث تم تعيينه قائد لما سمى قوات الأمن الخاصة في مأرب.

 

كما عين نائباً لمدير شرطة محافظة الجوف بالعام 2014م وقد تدرج في المناصب العسكرية والأمنية حيث سبق له العمل رئيس عمليات الكتيبة 17، وقائدا للسرية الأولى بالكتيبة التاسعة بالفرقة الأولى مدرع، وكاتب مالي للواء 170 دفاع جوي تعز وعدد من الألوية (لواء النقل والرعاية ، 130 دفاع جوي) وكاتباً مالياً بقيادة القوات الجوية في صنعاء 2009م.

 

ويتهم العميد المرتزق شعلان بالجرائم التالية:

 

-قطع الطريق أمام المسافرين ونهب ممتلكاتهم
-تعذيب الأسرى
-جرائم بحق الأشراف في مأرب
-جريمة آل سبيعيان

 

ولقي يوم الجمعة، 25 من قيادات مرتزقة العدوان مصرعهم، وجرح عشرات آخرين في جبهات مأرب على أيدي الجيش واللجان الشعبية.

 

ويعد مقتل القيادي المرتزق الشعلان خسارة كبيرة لحزب الإصلاح، حيث أحدثت أنباء مقتله انهيارات كبيرة في صفوف مرتزقة تحالف العدوان وارتباك واسع في أوساطهم.