المنبر الاعلامي الحر

فضيحة “الأمم المتحدة”.. أطفالُنا الشهداء بلا قتلة

يمني برس: بقلم – محمد أمين الحميري

 

الحربُ العدوانية والحصارُ على اليمن فضح الأممَ المتحدة في مختلف الجرائم خلال الأعوام الماضية، وكذلك في ظل استمرار الحرب والحصار.

 

حاولَتْ وبذلَتْ كُـلَّ جهودها لتقدم نفسَها بموقف النزيه والوسيط النازح.. لكن أبت أخلاقُ القائمين عليها إلا أن يظهروا على حقيقتهم كأدوات مرتزِقة، وبدلاً عن إدراج المجرمين فيما يسمى القائمة السوداء كمجرمي حرب، تذهب المنظمةُ إلى إدراج الضحية المعتدى عليه، من يشرِّعُ له في كُـلُّ قوانين وأعرافُ الدنيا الدفاعَ عن نفسه.

 

لكن لا خوفَ، هذا ليزداد الشعب اليمني تمسكاً بخياراته السليمة والمحقة التي بدأها منذ بدء العدوان، وهو وحدَه من يعرف من أين تؤكل الكتف، كما يقال، والمعين الله في كُـلّ المنعطفات والتحولات وأمام مختلف التحديات.

 

وأمامَ مثل هكذا صلف.. بدورنا كيمنيين، نجدِّدُ وقوقَنا الكاملَ وموقفَنا الثابتَ إلى جانب كُـلِّ الأحرار في بلادنا، وفي مقدمتهم جماعة أنصار الله في مسيرة التحرّر من الهيمنة الخارجية، حتى تحقيق تطلعات بلادنا في الحرية والسيادة والاستقلال.