المنبر الاعلامي الحر

المقاومة الفلسطينية تدعو لإسناد أبطال عملية نفق الحرية وتحذر العدو من المساس بحياة الأسرى

يمني برس- متابعات

حذرت فصائل المقاومة الفلسطينية، اليوم الثلاثاء، العدو الصهيوني من مغبة التعرض للأسرى الفلسطينيين في سجونه، داعيةً أبناء الشعب إلى توفير كل وسائل الدعم والحماية والاسناد لأبطال عملية نفق جلبوع.

 

وباركت الفصائل في بيان صحفي، للأسرى الستة الأبطال الذين انتزعوا حريتهم من بين أنياب المحتل، واستطاعوا كسر قيدهم رغم كل التحصينات والاجراءات الأمنية الصهيونية، وأكدت أن هذه العملية البطولية مثلت انتصاراً للأسرى وصفعة قوية للمؤسسة الأمنية والعسكرية الصهيونية.

 

ودعت المقاومة، كافة المؤسسات القانونية والحقوقية لإدانة وتسجيل هذه الجرائم التي تمارس بحق الأسرى، داعيةً أبناء الشعب إلى توفير كل وسائل الدعم والحماية والاسناد لأسرانا أبطال عملية نفق جلبوع والحفاظ عليهم ونحذر العدو الصهيوني من المساس بحياتهم.

 

وأكدت الفصائل على وقوفها بجانب الأسرى خلف قضبان الاحتلال الذين يتعرضون لأبشع الاعتداءات الإجرامية من قبل مصلحة السجون الصهيونية، محملةً الاحتلال المسؤولية الكاملة عن تداعيات جرائمه بحق الأسرى.

 

وأشارت الفصائل إلى الحرب المسعورة التي يشنها العدو الصهيوني على القدس والمسجد الاقصى وهدم البيوت ومصادرة الأراضي وحرق الأشجار، داعيةً جماهير شعبنا في الضفة الابية والقدس والداخل المحتلة لشد الرحال الى المسجد الاقصى والتصدي لاقتحامات المغتصبين الصهاينة وافشالها واشعال ثورة غضب في وجه جنود العدو ومستوطنيه المجرمين .

 

وحيت الفصائل، الشباب الثائر على امتداد السلك الزائل في قطاع غزة وفي قرية بيتا ونعلين وبيت دجن، داعيةً كافة مدن وقرى ومخيمات الضفة الثائرة الى استلهام هذا النموذج الابداعي والاقتداء به وتكراره في كل قرية ومدينة .

 

ورفضت الفصائل، بشدة اتفاق الاطار بين وكالة الأونروا والإدارة الأمريكية والذي يخالف القانون الدولي الانساني الي قامت عليه وكالة الأونروا، داعيةً أبناء شعبنا وكل المعنيين بقضية اللاجئين الفلسطينيين أن يعلموا من أجل اسقاط هذ الاتفاق.

 

وطالبت الفصائل، الشعوب العربية والإسلامية وأحرار العالم الوقوف في وجه هذا الاحتلال الإسرائيلي الصهيوني المتغطرس.

 

وأشادت الفصائل بصمود شعبنا الفلسطيني الاسطوري في مواصلة المقاومة وتوجيه الضربات المتواصلة للعدو الصهيوني الغاصب واستنزافه المتواصل عبر تصعيد المقاومة الشعبية في قطاع غزة وقرية بيتا وجبل صبيح وبلاطة وكفر قدوم وجميع المدن والقرى الفلسطينية, التي تشكل ملحمة اسطورية سجلها التاريخ في صفحات المجد والعزة والكرامة ، واستكمالا لهذه البطولات جاءت عملية نفق جلبوع لتشكل بطولة وانتصار لشعبنا البطل وتأكيدا على حق الأسرى في الحرية التي ستنتزعها المقاومة رغم أنف السجان الصهيوني.

 

ونوهت الفصائل إلى المؤامرات التي تتعرض لها القضية الوطنية والتي كان آخرها اتفاق الإطار العدواني الموقع بين الأونروا وامريكا حيث أن هذا الاتفاق يدعم ويثبت الرواية الصهيونية الزائفة والذي يؤدي لشطب حق العودة .

 

كما أشارت الفصائل إلى أن العدو الصهيوني المتغطرس يصعد حربه المسعورة على القدس والمسجد الاقصى وخاصة في هذه الايام التي يحتفل بها الكيان المجرم بما يسمى بالأعياد اليهودية ويسعى الى تكثيف الاقتحامات وعمليات التدنيس للمسجد الأقصى المبارك .