المنبر الاعلامي الحر

ذمار تحيي العيد السابع لثورة 21 سبتمبر بحشود غفيرة “صور”

ذمار- يمني برس

شهدت مدينة ذمار اليوم مسيرة جماهيرية حاشدة احتفاء بالعيد السابع لثورة 21 سبتمبر المباركة.

 

وردد المشاركون في المسيرة التي انطلقت من أمام جامع السعيد إلى ساحة الثورة هتافات عبرت عن الصمود ومواصلة مواجهة العدوان وقوى الاستكبار.

 

وخلال المسيرة أكد المحافظ محمد ناصر البخيتي أن ثورة 21 سبتمبر عبرت عن إرادة الشعب اليمني ولو لم تكن كذلك ما حققت هذا النصر على قوى العدوان والعمالة.

 

وأشار إلى أن الثورة تميزت بمشروعها القرآني بقيادة السيد عبد الملك بن بدر الدين الحوثي، وحققت الولاية الصحيحة التي هي إمتداد لولاية الله ورسوله عليه الصلاة والسلام.

 

ولفت إلى أن الثورة انتصرت شعبيا وعسكريا كونها ثورة الحق ضد الباطل الذي تحرك بكل قوته لشن العدوان على اليمن خوفا من قضية الأمة التي تحملها الثورة في مواجهة قوى الاستكبار .

 

وبين محافظ ذمار أن ثورة 21 سبتمبر تملك كل مقومات الاستمرار والبقاء وكلما تلقت ضربة خرجت منها أكثر قوة..

 

وقال إن استهداف الثورة من الخارج يمكنها من تجاوز الحدود، ومستقبل علاقة دول العدوان مع اليمن مرتبط باحترام سيادة واستقلال اليمن ونعاهد الشعب الفلسطيني بالوقوف إلى جانبه وقضيته العادلة.

 

واعتبر ممارسات حزب الإصلاح باستئثار الموارد النفطية وتزوير العملة لتصفية حساباتهم مع الخصوم أسلوبا رخيصا وعملا إجراميا لا يمكن القبول به.. داعيا المغرر بهم في صفوف العدوان للعودة إلى جادة الصواب .

 

وحث المحافظ البخيتي على الإعداد والتحضير الجيد لذكرى المولد النبوي الشريف وجعل هذه المناسبة يوما للتصالح والتسامح.

 

وأكد الوقوف إلى جانب أبناء المحافظات الجنوبية في مواجهة العدوان، وإن الشعب اليمني لن يقبل أن يكون في سياق تحرك المصالح الأمريكية .

 

وفي كلمة القوى الثورية التي ألقاها وكيل أول المحافظة فهد المروني أكد أهمية الاحتفاء بذكرى ثورة 21 سبمتبر التي خلدها أبناء الشعب اليمني بكافة أطيافه بالدماء الزكية.

 

وأشار إلى الأوضاع قبل الثورة وكيف كان القرار السياسي بيد السفير الامريكي وسفراء الدول العشر إضافة إلى الانفلات الأمني وتصاعد العمليات الإرهابية التي هدفت إلى إبقاء اليمن ضعيفا ومرتهنا لقوى الاستكبار .

 

ولفت إلى أن تحرك الثوار في إنجاح ثورة 21 سبتمبر بقيادة السيد عبد الملك بن بدر الدين الحوثي تجسد في رفض الارتهان والعمالة لقوى العدوان .. مؤكدا أن الانتصارات في جميع الجبهات ثمرة من ثمار الثورة.

 

وتطرق المروني إلى دور القبائل واللجان الثورية في إنجاح الثورة وتقديم قوافل البذل والعطاء والحفاظ على مؤسسات الدولة .. لافتا إلى أهمية تحلي الجميع بالوعي في ميدان المواجهة كون الثورة مستمرة .

 

وحث على التحرك الجاد في التصدي للعدوان والتحشيد للجبهات ودعم المرابطين بالرجال والمال.

 

وأكد بيان المسيرة الذي ألقاه عضو المجلس الإشرافي سامي المهدي أن ثورة 21 سبتمبر ثورة ضد الوصاية ونيل الحرية والاستقلال وإعادة بناء الدولة على أسس من العزة والكرامة والسيادة والعدالة الاجتماعية.

 

واعتبر الصمود اﻻسطوري للشعب خلال سبع سنوات إحدى تجليات ثورة 21 سبتمبر ومصداقيتها.

 

وأوضح البيان أن الثورة نجحت في إفشال مشاريع التجزئة والأقلمة، ومنعت على الخارج المتربص تمزيق اليمن وفتحت أمام الشعب أفقا واسعا في استعادة القرار الوطني بسمو أهدافها .

 

ونوه البيان بإنجازات الثورة في إعادة الاعتبار لليمن وتحقيق انتصارات نوعية في مواجهة العدوان وتطوير التصنيع العسكري ومد يد السلام والشراكة لكافة الأطياف.

 

وأدان البيان استمرار العدوان  والصمت الأممي، مؤكدا استمرار الثورة في مواجهة قوى الطغيان والعمالة.. مشيدا بالعمليات النوعية لأبطال الجيش واللجان الشعبية في كافة جبهات العزة والكرامة.

 

شارك في المسيرة التي تخللها قصيدة للشاعر أبو مالك الكوماني ولوحة فنية لرقصة البرع الشعبي عدد من أعضاء مجلس الشورى ووكلاء المحافظة والمكتب التنفيذي والإشرافي وقيادات عسكرية وأمنية وشخصيات اجتماعية.