المنبر الاعلامي الحر

الجيش واللجان يسيطرون على 3 مديريات في شبوة ويقتربون من حقل “جنة” النفطي ومراسل المسيرة ينشر أول صورة من داخل بيحان ومقاطع تظهر فرحة المواطنين.. ومصادر تكشف آخر مستجدات المعارك في حريب مأرب

يمني برس:

 

نشر مراسل قناة المسيرة يحيى الشامي، مساء الثلاثاء، أول صورة توثق وصول قوات الجيش اليمني واللجان الشعبية إلى مديرية بيحان بمحافظة شبوة.

 

وكتب يحيى الشامي في تغريدة له على حسابه بموقع تويتر بجانب الصورة عبارة : “التحرير وعد الأرض ، طالما الثورة مستمرة..”.

 

وتظهر الصورة مراسل قناة المسيرة يحيى الشامي برفقة عدد من الإعلاميين مع أبطال الجيش واللجان الشعبية في بيحان، ومن خلفهم لوحة مكتوب عليها “مديرية بيحان ترحب بكم”.

 

وتمكنت قوات الجيش واللجان الشعبية، يوم أمس الثلاثاء، من السيطرة على مديريتي بيحان وعين في محافظة شبوة.

 

وأكدت مصادر محلية سيطرة قوات الجيش واللجان الشعبية على مدينة “العليا”، مركز مديرية بيحان، ومناطق واسعة في المديرية.

 

وبحسب المصادر، فإن قوات الجيش واللجان الشعبية بدأت بتحرير مناطق في مديرية عسيلان المجاورة لمديرية بيحان، والتي تضم حقل “جنة” النفطي، وتمكنت خلال الساعات الماضية من السيطرة على مناطق واسعة بالمديرية.

 

وأكدت المصادر مصرع وإصابة العشرات من مرتزقة العدوان خلال تلك المعارك.

 

ونشر ناشطون عبر مواقع التواصل الاجتماعي مقاطع فيديو تظهر لحظة دخول آليات عسكرية تابعة لقوات الجيش واللجان الشعبية مديرية بيحان وسط إستقبال شعبي كبير من قبل أبناء المديرية.

 

 

ولمديرية بيحان أهمية استراتيجية، كونها تقع على الطريق الرئيسي بين محافظتي شبوة ومأرب.

 

وكانت قوات الجيش واللجان الشعبية سيطرت قبل ثلاثة أيام على مديرية مرخة السفلى بشبوة.

 

من جهتها سيطرت قبائل بلحارث في مديرية عسيلان بمحافظة شبوة، الإثنين، على عدد من حقول النفط في المنطقة، بعد مواجهات مع مرتزقة العدوان.

 

وقال مصدر محلي إن رجال القبائل سيطروا على عدد من حقول النفط في وادي جنة. كما استولوا على أسلحة وعدد من الأطقم العسكرية التابعة لمرتزقة العدوان.

 

وأضاف المصدر أن قبائل آل عريف في عسيلان عززت قبائل بلحارث بالعديد من العربات والمقاتلين.

 

وأكدت مقتل وإصابة العشرات من الطرفين في المواجهات الدائرة منذ ثلاثة أيام متواصلة.

 

وفي محافظة مأرب سيطر أبطال الجيش واللجان الشعبية، الثلاثاء، على أجزاء واسعة من مديرية حريب جنوبي مأرب، المجاورة لمديرية العين في محافظة شبوة، بعد معارك عنيفة مع المرتزقة والتكفيريين.

 

وحسب مصادر فإن المرتزق ناصر علي القحاطي المرادي، المعين من قبل الخائن العرادة مديرا لأمن مديرية حريب، قتل مع عدد من مرافقيه، خلال المعارك مع الجيش واللجان الشعبية جنوب المحافظة.

 

واعترفت وسائل إعلام موالية لتحالف العدوان، الثلاثاء، بتقدم كبير لقوات الجيش واللجان الشعبية في محافظة مأرب.