المنبر الاعلامي الحر

إنتكاسة كبرى وإستسلام جماعي في مأرب.. شاهد “أنصار الله” يسيطرون على “حريب” و”العبدية” بشكل كامل خلال ساعات فقط ويتوغلون في “الجوبة” وقيادات “الإصلاح” تفر من المدينة (فيديو + صور)

يمني برس:

 

تمكنت قوات الجيش اليمني واللجان الشعبية من تحقيق تقدماً واسعاً ومتسارعاً خلال الساعات الماضية في جبهات مأرب الجنوبية، بعد سيطرتها على مديرية حريب بالكامل المحاذية لمحافظة شبوة.

 

وأكدت مصادر محلية في محافظة مأرب أن قوات الجيش واللجان الشعبية المسنودة بأبناء القبائل الشرفاء سيطرت على جميع مناطق مديرية العبدية جنوبي محافظة مأرب وذلك بعد أن طوقت المديرية من كل الجهات وأجبرت مرتزقة العدوان على تسليمها.

 

وأشارت المصادر إلى أن المرتزقة اضطروا للإستسلام ليل الأربعاء بعد قطع جميع خطوط الإمداد عنهم وإطباق الحصار عليهم من كافة الإتجاهات، بعد تحرير قوات الجيش واللجان الشعبية مديريتي بيحان وعين في شبوة، وحريب في مأرب.

 

ومديرية العبدية هي المديرية الثانية التي تسيطر عليها قوات الجيش واللجان الشعبية خلال ساعات بشكل كامل، حيث سيطرت خلال الساعات الماضية على مديرية حريب المحاذية لمحافظة شبوة وتقدمت في مديرية الجوبة، وقبلها سيطرت على مديريتي عين وبيحان في شبوة وتقدمت في مديرية عسيلان.

 

وفي غضون ذلك، لجأت ميليشيات حزب الإصلاح الموالية لتحالف العدوان في مأرب إلى تفجير الجسور الرابطة بين مديريتي الجوبة وحريب جنوبي المحافظة لتأخير تقدمات قوات الجيش واللجان الشعبية المتسارعة والتي أسفرت عن فرض سيطرتها الكاملة على مديريتي حريب والعبدية خلال الساعات الماضية.

 

وأفادت مصادر محلية في محافظة مأرب، أن قوات الجيش واللجان الشعبية بدأت بتحرير مناطق في مديرية الجوبة المجاورة لمديرية حريب، وسط انهيارات متسارعة في صفوف مرتزقة العدوان السعودي الأمريكي.

 

ونشر ناشطون عبر مواقع التواصل الاجتماعي مقاطع فيديو تظهر لحظة دخول قوات الجيش واللجان الشعبية مركز ومدينة حريب وسط إستقبال شعبي كبير من قبل أبناء المديرية.

 

 

من جهته، نشر مراسل قناة المسيرة يحيى الشامي، على حسابه بموقع تويتر، صورة له مع أبطال الجيش واللجان الشعبية من أمام بوابة مبنى إدارة أمن حريب بعد تحرير مركز المديرية. وكتب يحيى الشامي في تغريدته: “حريب مارب التحرير فصل من فصول الثورة “.

 

 

*إنقلاب الحاضنة الشعبية في “حريب” لصالح الجيش واللجان الشعبية

 

بدوره، كشف الصحفي المرتزقة المنتمي للإخوان “أحمد عايض” عن انتفاضة شعبية في محافظة مأرب ضد ميليشيات حزب الإصلاح الإرهابية وحكومة المرتزقة القابعة في فنادق الرياض.

 

وقال المرتزق عايض في لقاء تلفزيوني مع إحدى القنوات السعودية، إن الحاضنة الشعبية في مديرية حريب انقلبت على من وصفها بـ”الشرعية” وهاجمت قواتها (المرتزقة)، نافياً أن تكون قوات الجيش واللجان الشعبية قد هاجمت المديرية من خارجها.

 

*قيادات حزب الإصلاح تغادر مدينة مأرب

 

وفي السياق، كشفت مصادر مطلعة أن قيادات عسكرية وسياسية تابعة لمرتزقة حزب الإصلاح غادرت مدينة مأرب مع عوائلهم باتجاه طريق العبر- الوديعة.

 

وأوضحت المصادر أن القيادات الفارة شوهدت مساء الأربعاء وهي تحمل على متن سيارات جزء من الأثاث ما خف وزنه وغلي ثمنه برفقة عوائلهم متجهين إلى منفذ الوديعة تزامنا مع اقتراب قوات الجيش واللجان الشعبية نحو مدينة مأرب.

 

وكانت مصادر سابقة أفادت أن قيادات محلية وعسكرية بارزة موالية لتحالف العدوان، غادرت في وقت سابق يوم الأربعاء، بصورة مفاجئة مدينة عتق عاصمة محافظة شبوة، شرقي اليمن.

 

وقالت مصادر مطلعة، “إن سيارات فارهة ترافقها آليات عسكرية شوهدت وهي تغادر عتق باتجاه طريق العبر الدولي”، مرجحة أنها قيادات كبرى تابعة للإصلاح.

 

يأتي ذلك بعد سيطرة قوات الجيش واللجان الشعبية، الثلاثاء، على مركز مديرية بيحان، وبدعم ومساندة أبناء القبائل، والتقدم العسكري عبر مرخة العليا الذي وقعت القبائل اتفاقات مع الجيش واللجان لتأمين مناطقهم، والتوجه نحو مواقع تحالف العدوان في مرخة السفلى.

 

واسهم أبناء قبائل شبوة بدور كبير في تحرير مناطقهم الواقعة تحت سيطرة مرتزقة العدوان في بيحان وأجزاء واسعة من مرخة العليا وعين وعسيلان، مع اتجاه مشايخ القبائل لعقد اتفاقيات مع الجيش واللجان الشعبية تقضي بتأمين مناطقهم ومنع أي تواجد لقوى العدوان والإحتلال ومرتزقتهم فيها.