المنبر الاعلامي الحر

تعز تهتف “لا تحالف بعد اليوم”..ومليشيا الإصلاح تقمع التظاهرات العارمة بالرصاص الحي “شاهد الفيديو”

يمني برس- خاص

شهدت محافظة تعز اليوم الإُثنين , وسائر المحافظات المحتلة تظاهرات شعبية عارمة, تنديداً بتردي الأوضاع المعيشية, وارتفاع سعر الدولار في كافة المديريات الخاضعة لسيطرة تحالف الغزو والاحتلال والفصائل المأجورة التابعة لها.

 

وتداول ناشطون في مواقع التواصل  مقطع “فيديو” للجماهير الشعبية الغاضة التي جابت عدة شوارع في المدينة وهتفت بعدة شعارات أبرزها “لا تحالف بعد اليوم”, وقامت بتمزيق صور الفار هادي.

 

ووثق “الفيديو” قيام مليشيا الإًصلاح المسلحة وأطقمها العسكرية بقيادة العميل المرتزق العميد خالد فاضل قائد ما يسمى بمحور تعز بقمع ومطاردة المواطنين بالرصاص الحي أدت إلى مقتل مواطن جائع وإصابة آخرين بجروح خلال الاحتجاجات الواسعة على الوضع المتردي وانهيار الريال اليمني.

 

مصادر متطابقة أوضحت أن من المحتجين أغلقوا شارع جمال وشوارع رئيسية أخرى أبرزها “وادي القاضي” و”حوض الأشراف” و”الثورة” و”دوار سنان” وأضرموا النار في إطارات السيارات الفارغة ومنعوا المركبات من العبور.

 

وأشاروا إلى أن معظم البنوك والمؤسسات والمحال التجارية في مدينة تعز أُغلقت  أبوابها بالتزامن مع الاحتجاجات.

 

واستمرارا لحالة الغليان والتصعيد الشعبي رفضا للاوضاع المعيشية المتردية التي تعيشها ويعايشها المواطنون في المناطق المحتلة, قام مواطنون غاضبون صباح اليوم الاثنين بقطع الطرقات بمدينة زنجبار بأبين تعبيراً على تردي الاوضاع المعيشية في البلاد .

 

وأشعل المواطنون الإطارات في الطرقات الرئيسية مانعين حركة السير في المدينة، وذلك احتجاجاً على الوضع المعيشي المأساوي التي وصل لها المواطن جراء ارتفاع الصرف وارتفاع كل شيء .

 

وعبر المواطنون عن سخطهم للسكوت الغير مبرر لمثل هذا الارتفاع الجنوني لأسعار الصرف وارتفاع أسعار المواد الغذائية والاستهلاكية والمشتقات النفطية، مع غياب المرتبات لأكثر من نصف عام وعدم صرفها .

 

وفي مدينة القطن بحضرموت نفذ ومنذ الصباح الباكر عصيان مدني شامل باغلاق المحلات التجارية والأسواق وشركات الصرافة والمرافق الحكومية والمدارس تنديدا بتدهور الخدمات والارتفاع الجنوني لاسعار المواد الغذائية والمعيشة بشكل عام.

 

وخرجت مسيرة جماهيرية حاشدة تندد بالارتفاع الجنوني لاسعار المواد الغذائية وانهيار العملة المحلية أمام العملات الأجنبية في ظل صمت مطبق من قبل حكومة المرتزقة

 

وقد طافت المسيرة الجماهيرية الغاضبة شوارع المدينة الرئيسية، وحمل المتظاهرون لافتات وكذا شعار وضع على بوابات شركات ومؤسسات الصرافة ( مغلق بأمر الشعب ).

 

وجاء العصيان المدني الطوعي استجابة للدعوات التي اطلقها ابناء القطن الاحرار وشباب الغضب ، تعبيرا عن الوضع المعيشي الصعب الذي حول فئات الشعب الى فقراء ، واشد فقرا .

 

وتشهد محافظات عدن وحضرموت وتعز احتجاجات غاضبة تنديدا بتردي الخدمات والارتفاع الكبير في أسعار المواد الغذائية جراء التدهور غير المسبوق في تاريخ الريال اليمني.