المنبر الاعلامي الحر

الشرجبي: عدم التمديد لخبراء التحقيق بالانتهاكات والجرائم هي وسيلة الأمم المتحدة الجديدة للتآمر على الشعب اليمني

يمني برس:

 

قال المتحدث باسم المجلس الأعلى لإدارة وتنسيق الشؤون الإنسانية طلعت الشرجبي، إن عدم التمديد لخبراء التحقيق بالانتهاكات والجرائم هي وسيلة الأمم المتحدة الجديدة للتآمر على الشعب اليمني”.

 

وفي مداخلة مع قناة “المسيرة”، الجمعة، طالب الشرجبي بلجنة تحقيق دولية مستقلة بصلاحيات كاملة للتحقيق بجرائم الحرب في اليمن.

 

وأكد أن قطر لعبت دورا قذرا مع الإمارات والسعودية في الضغط لانهاء عمل الخبراء.

 

وأشار إلى أن تقارير لجنة الخبراء لم تتجاوز 30 بالمئة من النسبة الفعلية لانتهاكات القانون الدولي والإنساني في اليمن.

 

ولفت الشرجبي إلى أنه مورس الضغط لوقف عمل الخبراء خوفا من إدانة أمريكا وبريطانيا وفرنسا بجرائم الحرب في اليمن.

 

وتابع قائلًا: “رئيس لجنة الخبراء تحدث عن تسهيل صنعاء لعملها مقابل تحايل تحالف العدوان على اللجنة وتعطيله عملها”.

 

وأضاف أن “السعودية استطاعت حتى هذه المرحلة الإفلات من العقاب لبعدها عن المساءلة والمحاسبة ونجح المال السعودي بشراء المواقف والدول”، مؤكدًا أن مرتكبو جرائم الحرب لن يفلتوا أبدا من العقاب ولن يفلتوا من المحاسبة ولو بعد سنين.

 

وبين الشرجبي أن الأمم المتحدة شريك أساسي في العدوان على اليمن وهي مسؤول مباشر عن جرائم الحرب في اليمن بعد تماهيها مع القتلة والمجرمين.

 

وأردف بالقول “لدينا قوة القضية وإيماننا بها وستطال المجرمون يد العدالة”.