المنبر الاعلامي الحر

ارتفاع قياسي في وفيات الأمهات والمواليد باليمن

يمني برس:

كشفت مدير عام الصحة الإنجابية بوزارة الصحة العامة والسكان الدكتورة زينب البدوي، اليوم السبت، أن اليمن يشهد ارتفاع قياسيا في أعداد الوفيات بين الأمهات والمواليد لتصل في العام الماضي إلى قرابة 500 وفاة لكل 100 ألف حالة ولادة.

وأوضحت البدوي أن شحة الأدوية وتدمير تحالف العدوان للمرافق الطبية وقطعه للمشتقات النفطية مثلت أحد أهم الأسباب لارتفاع نسبة الوفيات بين النساء الحوامل والمواليد.

 

من جهتها بينت مدير عام مستشفى السبعين للأمومة والطفولة الدكتورة ماجدة الخطيب لقناة المسيرة أن المستشفى يواجه عجزا كبيرا في توفير أدوية النساء الحوامل والمواليد ومختلف مستشفيات الأمومة والطفولة تعاني من هذه المشكلة.

 

وأشارت الخطيب إلى أن المستشفى يضطر لشراء بعض الأصناف الدوائية الحيوية بعدد أصابع اليد نتيجة لشحة تواجدها في السوق المحلية وانعدامها من مخازن الإمداد الدوائي بوزارة الصحة.

 

ونوهت إلى أن حضانات الأطفال بمستشفى السبعين لا تظل فارغة ساعة واحدة بسبب كثافة الإقبال وقلة أعداد الحضانات في اليمن، مشيرة إلى أن كثير من أسر المرضى تمر على العديد من مستشفيات الأمومة والطفولة لتتمكن من إيجاد سرير عناية مركزة خاصة بالنساء الحوامل

 

وأكدت الدكتورة ماجدة الخطيب أن منظمات الأمم المتحدة لا تورد الأصناف الدوائية الخاصة بالنساء الحوامل والمواليد بالكم الكافي وتقتصر مساعدتها في معظم الأحيان على المنظفات.

 

بدوره أوضح مدير التموين الطبي بمستشفى السبعين للأمومة والطفولة الدكتور ياسمين الدولة للمسيرة أن أدوية التخدير بأنواعها وأصناف متعددة من المضادات الحيوية والمحاليل الطبية شارفت على النفاد من مخازن مستشفى السبعين.

 

ونوه إلى أن “من أبرز ما تعانيه مستشفيات الأمومة والطفولة في اليمن هو انقطاع المشتقات النفطية بفعل القرصنة البحرية لدول تحالف العدوان على ميناء الحديدة”.