المنبر الاعلامي الحر

لماذا تردد نجران

إسحاق المساوى

ثمة دوافع عامة وأخرى خاصة “لصرخة” وفد نجران في فعالية المولد النبوي الشريف بصنعاء، وإجمالاً بدت الصرخة بالنسبة لهم ملاذاً، والانطلاق تحت ظلها فلاحاً، والعودة إلى مضامينها تصحيحاً لأكبر عملية تحريف ثقافي تعرضت له الأمة وفي مقدمها منطقة الجزيرة العربية.

 

يعود اليوم أحرار جنوب الجزيرة العربية إلى الإيمان بأن “الله أكبر” من طغيان آل سعود أدوات الطغيان الأكبر.

 

يعود اليوم أحرار جنوب الجزيرة العربية إلى الوعي بالعدو الحقيقي، فالسعودية لا تملك قرارها، وهوية المعركة يهودية، تديرها أمريكا، وإسرائيل، وبريطانيا وأعوانهم.

 

يعود اليوم أحرار جنوب الجزيرة العربية بهوية إيمانية إلى التمسك بالقضايا الكبرى، ذلك أن التمسك “بالقضايا الصغرى” ملهاة دأب عليها الطغيان السعودي وأربابه، ليثبت فشلهم “بالصغرى” فضلاً عن “الكبرى”.

 

يعود اليوم أحرار جنوب الجزيرة العربية لمصدر القوة، بعد تجارب فاشلة للخروج من طغيان آل سعود، فنظام الأخيرة استنزف المنطقة الجنوبية بمعارك هامشية، وأعداء وهميين أدى ذلك بالمحصلة النهائية إلى الخسران المبين.

 

يعود اليوم أحرار جنوب الجزيرة العربية إلى العروة الوثقى، فما أمكن للاستعمار أن يأخذه بالقوة، عاد طواعية إلى الألفة. وفي ذلك تأكيد قطعي بأن اليمن لم تكن المشكلة.

 

لقد أدرك أحرار جنوب الجزيرة صوابية الخيار اليمني المعلن مبكراً، فالتحقوا بسفينته مؤخراً، وفي التأخر “ضريبة” نتيجة سبق الطغيان السعودي إلى العمل الميداني، معززاً بالفكري.

 

بالمقابل ثمة متغيرات جذرية إن لم يستوعبها البعض فلن تستوعبه المتغيرات، ومن لحق بالركب لا يستوي مع من هاجر ليكون في طليعته.