المنبر الاعلامي الحر

الإحتفال بالمولد النبوي في المحويت .. لوحة إيمانية بديعة

يمني برس- تقرير

امتلأت ساحات الاحتفال في محافظة المحويت بذكرى المولد النبوي الشريف -على صاحبه وآله أفضل الصلاة وأتم التسليم- بطوفان بشري من أبناء المحافظة والمديريات، الذين تقاطروا للمشاركة في إحياء هذه المناسبة الدينية.

 

شكّل ذلك الطوفان البشري لوحة إيمانية بديعة، جسّدت الروحانية التي يتحلى بها أبناء اليمن بصورة عامة والمحويت بشكل خاص، في الولاء لخاتم الأنبياء والمرسلين -صلى الله عليه وآله وسلم- واعتزازهم بإحياء مولده والمضي على نهجه وسيرته النيرة.

 

وما يلفت النظر، في احتفال محافظة المحويت بهذه المناسبة، الاحتشاد غير المسبوق في الساحة المخصصة للفعالية المركزية، لإرسال رسالة مفادها استمرار أبناء اليمن في مناصرة الرسول الكريم والتمسك بهديه ونهجه القويم.

 

ولم تكن محافظة المحويت بعيدة عن أخواتها من المحافظات اللاتي تزيّنت فيها المباني والشوارع والأحياء وكل ركن بالأضواء والشعارات واللافتات المعبّرة عن الابتهاج بهذه الذكرى الجليلة، التي مثلت فارقا عظيما في التاريخ الإنساني.

 

وتعاظمت أفراح وابتهاجات أبناء المحويت بهذه المناسبة، لتزامنها مع ما يحققه أبطال الجيش واللجان الشعبية من انتصارات في جبهات العزة والكرامة، لتعزز بذلك مسيرة النضال والصمود والثبات في مواجهة العدوان والمرتزقة.

 

وأكد محافظ المحويت، حنين قطينة، أن أبناء المحافظة استقبلوا ذكرى المولد النبوي الشريف بحفاوة لا نظير لها، مجسدين بذلك ارتباطهم الوثيق بنبي الرحمة والإنسانية محمد صلى الله عليه وآله وسلم.

 

وقال: “جددت الحشود الجماهيرية، بمشاركتها في الاحتفالية المركزية، الوفاء المستمر من أحفاد الأنصار الذين كان لهم الدور الكبير في نصرة خاتم الأنبياء والمرسلين -عليه الصلاة والسلام- ونشر الدعوة الإسلامية في مختلف أصقاع الأرض”.

 

ولفت المحافظ قطينة إلى عظمة هذه المناسبة الدينية، وأهمية الاحتفاء بها، لاستلهام الدروس والعبر من النبي محمد -صلى الله عليه وآله وسلم- خاصة في ظل الأوضاع التي يتعرض لها الوطن جراء استمرار العدوان الأمريكي السعودي، والمجازر التي يندى لها جبين الإنسانية.

 

من جانبه، أشار أمين عام المجلس المحلي بالمحافظة، الدكتور علي الزيكم، إلى أن احتفالات أبناء اليمن بهذه المناسبة بمثابة رسالة لقوى العدوان، ومن تحالف معها وساندها، بتمسك اليمنيين بالسيرة العطرة للنبي محمد -عليه الصلاة والسلام- واستخلاص العظات منها في تعزيز الصمود والثبات لمقارعة الطغاة مهما بلغت التضحيات.

 

وذكر أن كافة مديريات المحافظة اكتست باللون الأخضر وتزينت بمظاهر الفرحة والابتهاج احتفاءً بهذه المناسبة .. منوهاً بتفاعل ومشاركة أبناء المحافظة الكبير والفاعل في إحيائها.

 

وكانت مديريات محافظة المحويت والمكاتب التنفيذية، ومؤسسات الدولة، نظّمت فعاليات احتفالية، منذ منتصف شهر صفر الماضي، للتأكيد على الارتباط الوثيق بالنبي الكريم صلوات الله عليه وعلى آله واعتزازهم بالانتماء للدين الإسلامي الحنيف الذي حمل رسالته محمد بن عبدالله لهداية البشرية وإخراجها من الظلمات إلى النور.

 

واكتست جبال ومنازل المواطنين، والمباني العامة والخاصة، بحلة خضراء، عكست بهجة الربيع المحمدي الذي احتفى به أبناء اليمن، للتعبير عن الاعتزاز والفخر بهذا النبي العظيم، الذي مثل ميلاده بداية حقيقية لتغيير معالم الكون.