المنبر الاعلامي الحر

عبثية وعدوانية.. لم يخطئ جورج لكنه أثار غيظهم

يمني برس- بقلم / إكرام المحاقري 

تصريحات بلغة الضاد زرعت الأمل وجذرت الصمود وعززت النصر في أفئدة يمنية أصيلة، كانت وما زالت محطة إستلهام للموقف العربي الاصيل والذي قل نظيره في زمن طغت فيه المصلحة على الحقيقة؛ (هناك عدوان خارجي وحرب عبثية وهناك من يدافع عن نفسه)، نعم، هذه العبارات عرت العدوان وكشفت الزيف وأزاحت الستار عن مسرحية كتبت نصوصها بـ الدم اليمني .. نعم (جورج قرداحي) فقد أصبت الهدف ونلت من العدو وحققت النصر لذاتك وللمظلومين.

 

فمن يعرف قدر وقيمة السيادة سيتحدث بلسان الحرية حيث لا مكان لقيود العبودية، وهكذا كان الموقف المشرف لوزير الإعلام اللبناني السيد (جورج قرداحي)، كان رده شافيا وكافيا وعنوان ملحمة عربية تاريخية لمن جهل قدر السير في سبيل الحرية، وبقدر حركة العدو وغيظه تكون فاعلية العمل في أرض المواجهة، لذلك فقد شهدت الساحة في غضون لحظات هول من المنشورات والادانات والتصريحات لمجلس التعاون الخليجي ودول خليجية قد سائها أمر قرداحي فحاولت إزاحته من الواجهة، وآنى لهم ذلك.

 

فـ الرد من سيادة الوزير قرداحي كان وسام لكل حر عربي، وكان قد وضع النقاط على الحروف للحد من عنجهية وغرور دول التعاون الخليجي وحتى المجتمع الدولي الذي عجز خلال ستة اعوام ونيف من العدوان أن يحقق ما حققه الوزير في لحظات.

 

فـ لماذا الشجب والإدانات من دول التعاون ولماذا النكران في وقت الخسران؟! ولماذا يحاولون وضع المزيد من مساحيق التجميل على وجوههم القبيحة المتعرية من العروبة والإنسانية والممثلة للمشروع الصهيوني في الجزيرة العربية؟! ولماذا يكرهون واقع حقيقة عدوانهم على اليمن وهم من يتبنون الحرب علنا ويقودونها من فوق الطاولة مؤخرا ؟! نعم هم مجرمون محتلون معتدون أعراب متاسلمون لصوص وقحون، لا يحترمون حتى سيادة انفسهم لذلك فقد عبثوا وعاثوا في الأرض حتى انفتحت مجالات الاحتلال والاستيطان للعدو الصهيوني في المنطقة.

 

هناك تصريحات سابقة دولية وعالمية ومواقف كثيرة لقيادات عربية وإسلامية نددت بالعدوان على اليمن، ولم يعيرها العدوان أي اهتمام، لكن تصريحات وزير الإعلام اللبناني كانت هي القيامة ويوم النشور لدول العدوان، فـ الحقيقة أنهم التمسوا من ذلك حرية للقرار اللبناني، ونظروا إلى حكومة تتمسك بالسيادة والتي اعتادوا إختراقها، فلا يوجد خطا إلا في مواقفهم الهزيلة والنتنة، فـ موقفهم الطفولي كان محطة وعي للبنانيين والاحرار في المنطقة، وهكذا يرد الله كيد الظالمين في نحورهم ومن حيث لا يشعرون.

 

فـ الحقيقة التي تجاهلها النظام السعودي أن سيادة الوزير اللبناني (جورج قرداحي) قد قدم لهم النصح عندما قال أنه يجب إيقاف هذه الحرب العبثية، ولكن كـ العادة فـ النظام السعودي المتكبر لن يصغ لصوت الحق، وبـ التاكيد أنه لن يصحو من غفلته حتى يسقط في شر أعماله. وما سعيهم خلف إقالة وإسكات (قرداحي) إلا كـ سعيهم دائما لإسكات كل صوت حق، وهذا ما يجعل نهايتهم وشيكة، وإن غدا لناظره قريب.