المنبر الاعلامي الحر

عاصفة ربيع النصر

يمني برس- بقلم /حميد الطاهري

عاصفة ربيع النصر تعصف بحشود ملوك العدوان وحلفائهم والعملاء في مأرب وشبوه وتعز وابين وغيرها من المحافظات، فتحية إجلال وتقدير لكل ابطال الجيش اليمني واللجان الشعبية وكل احرار اليمن الحرة على انتصاراتهم التأريخية في مختلف جبهات الشرف والدفاع عن الأرض والعرض.

 

هاهم ملوك العدوان وحلفاؤهم يُهزمون في ارض الموت لكل من غزاها كونها مقبرة الغزاة كما تحدث عنها المفكرين والسياسيين وغيرهم، فهي ارض المحشر للغزاة وابناؤها خير ابطال كل شعوب العالم كونهم انصار رسول الله عليه افضل الصلاة والسلام، وابطال الفتوحات الإسلامية في المشرق والمغرب وتأيخهم شامخ وعالي فوق السحاب عبر العقود الماضية من الزمن، ان اهل اليمن هم خير رجال الرجال في الدفاع عن ارضهم وعرضهم لايخافون المحتلين كونهم رجال الحرب والتاريخ لهم يشهد.

 

إن ابطال الجيش اليمني واللجان الشعبية وكل احرار اليمن الواحد يحققون اروع الانتصارات في مأرب التأريخ والحضارة ويسيطرون على مديرياتها وماتبقى الا القليل، واصبحت مدينة مأرب محاصرة من كل الاتجاهات ومن خلال قراءتي للمشهد السياسي اليمني فان قوات صنعاء حققت تقدما كبيرا في مأرب وشبوة والسيطرة الكامله على عدة مديريات من تلك المحافظات، واليوم او الغد ستعود مأرب وشبوة وكل المحافظات المحتله من قبل ملوك التحالف الإجرامي الى حضن الوطن وستبقى اليمن موحده ارضا وانسانا على مر الزمان.

 

ان عاصفة ربيع النصر تعصف بالغزاة والخونه والعملاء في كل الجبهات على ايدي فرسان الجيش اليمني واللجان الشعبية وكل ابطال يمن العز والشموخ التي ستظل يمنا واحدا موحدا الى قيام الساعة، و اننا نفتخر كل الفخر في كل ابطال الجيش واللجان الشعبية وكل احرار اليمن الحبيب بما يحققون من انتصارات على اعداء الوطن الذين ارتكبوا ابشع جرائم الحرب في قتل الآلاف من الابرياء والشيوخ والنساء والاطفال، ودمروا بغارات طائراتهم كل شئ جميل في شمال الوطن وجنوبه، ولكنهم اليوم يدفعون ثمن كل جرائمهم التي لاتعد ولاتحصى على ايدي الابطال الأقوياء الذين لايهزمون في المعارك كونهم رجال الانتصارات على غزاة الأرض.

 

اكتب اليوم مقالتي بمختلف حروف الانتصارات التأريخية والفرحه تعم كل ابناء اليمن الاحرار في الداخل ومختلف دول العالم، بما يحققه اسود الجيش اليمني واللجان الشعبية وكل الابطال من انتصارات على الغزاة والخونه والعملاء في مختلف جبهات الشرف والدفاع.

ان هذه الانتصارات هي انتصارات كل يمني ويمنية حر يحب وطنه كونه الام ونبض القلوب، ومن لايدافع عن وطنهم فلا وطن لهم، فان يوم النصر اقبل وكل محافظات اليمن الكبير ستحرر وغزاة الارض ستدحر او ستقبر في ارض مقبرة الغزاة، وراية النصر سترفع فوق سطح القمر عاليا، ودماء الآلاف من شهداء اليمن الذين قتلوا في غارات طيران بني سعود وحلفائهم هي براكين من نار ستدمر عروش الملوك المتحالفين عما قريب والله على كل شيء قدير.