المنبر الاعلامي الحر

أمين عام محور المقاومة: نحن في قلب معركة الاستقلال وأمامنا المزيد من الإنتصارات

يمني برس- متابعات

قال الأمين العام لحزب الله السيد حسن نصر الله “عندما يكون جزء من الأراضي اللبنانية تحت الاحتلال هذا يعني أننا أمام سيادة منقوصة”، وأن التدخل الأمريكي السافر في السياسة اللبنانية والانتخابات المقبلة يعد انتقاص من السيادة والحرية”.

 

وأكد السيد نصر الله في كلمة له مساء الجمعة “ما دام لبنان في دائرة التهديد الإسرائيلي المتواصل إذاً نحن في قلب معركة الاستقلال والسيادة والحرية وسنواصل هذه المعركة”.

 

وأوضح “كما انتصرنا في العديد من مراحلها نحن واثقون أننا إن واصلنا بثبات وعزم وبصيرة فما أمامنا هو المزيد من الانتصارات”، مضيفاً “عندما يُمنع لبنان -وهو احوج ما يكون في هذه الأيام -من الاستفادة من ثرواته النفطية والغازية.

 

ورأى السيد نصر الله أن “كل المعطيات تقول أن القضاة المعنيين بملف مرفأ بيروت هم في دائرة الاتهام والشبهة وما يجري اليوم أن بعض القضاء اللبناني يحمي بعضه بعضا”، معتبراً أن “المسار القضائي الحالي في قضية مرفأ بيروت هو مسار استنسابي لن يوصل إلى الحقيقة”،.

 

وأشار نصر الله إلى أن “القضاء العسكري تعرض إلى ضغوط سياسية ودينية والعديد من المطلوبين موجودين في معراب”،.

 

وأكد أن “أغلب المسؤولين عن كمين الطوينة موجودون ومحميون في معراب كي لا يتم توقيفهم”، لافتاً إلى أن “وجود ضغوط الجهات السياسية والدينية على القضاء”.

 

وشدد السيد نصر الله على أن “الذين شاركوا بالقتل يجب أن يحاكموا والجهات السياسية والدينية التي تمارس الضغط على القضاء يجب ان تكف عن ذلك”.

 

وأكد أن “الاستمرار بالمسار الحالي في قضية كمين الطيونة خطر ويمكن ان يدفع بالبلاد نحو الفتنة”، ورأى أن “الضغوط على القضاء تدفع اهالي من قتل في احداث الطيونة للتصرف بشكل فردي”.

 

وفي سياق آخر، قال السيد نصر الله إن “وضع حزب الله على لوائح الارهاب قد يكون له علاقة بتطورات المنطقة أو الانتخابات النيابية”.

 

كما أكد نصر الله أن قيمة الهبات المجانية التي قدمت من المازوت الإيراني للجهات المستفيدة في لبنان بلغت مليونين و600 ألف دولار مبيناً أن ما تحمله حزب الله في إطار تخفيف المعاناة عن الشعب اللبناني في تأمين مادة المازوت هو قيمة 10 مليون دولار.